سكان جنوب السودان بدؤوا ممارسة حياتهم بشكل طبيعي بعد انقشاع الحرب (الفرنسية-أرشيف)

قالت الأمم المتحدة إن أول مجموعة من 500 ألف لاجئ سوداني فروا من جنوب السودان على مدى عقدين، سيعودون أوائل الأسبوع المقبل إلى ديارهم التي مزقتها الحرب الأهلية.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للمنظمة الدولية إن نحو 150 لاجئا كانوا يعيشون بمخيم كاكوما شمال غرب كينيا، سيعودون إلى السودان السبت المقبل في أول عملية عودة طوعية منظمة.

المتحدثة باسم المفوضية جنيفر باجونيس أوضحت بمؤتمر صحفي أن هذه المجموعة رغم أن عددها قليل، إلا أنه رمزي بالنسبة للوقت الطويل الذي قضاه هؤلاء اللاجئون خارج أوطانهم.

وتابعت أن مشكلة ضعف البنية التحتية جنوب السودان بالإضافة إلى الحاجة لإزالة الألغام من الطرق والحقول بعد سنوات من الصراع، تقف عائقا أمام عودة فورية لإعادة باقي اللاجئين.

وانتهت حرب أهلية استمرت 21 عاما بين المتمردين الجنوبيين سابقا والحكومة السودانية، باتفاقية سلام في يناير/كانون الثاني الماضي.

ويتوزع نحو 500 ألف لاجي بدول أفريقية أخرى منها أوغندا وبها 204400 لاجئ، وإثيوبيا 90500، وجمهورية الكونغو الديمقراطية 69400، وكينيا 74 ألفا، وجمهورية أفريقيا الوسطى 36 ألفا، ومصر30324، وإريتريا وبها 714 لاجئا.

المصدر : وكالات