الفريق الطبي يستبعد ظهور بوتفليقة حالياً على شاشة التلفاز
آخر تحديث: 2005/12/14 الساعة 01:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: الشرطة الهولندية تلغي حفلا موسيقيا في روتردام بعد العثور على حافلة بها عبوات غاز
آخر تحديث: 2005/12/14 الساعة 01:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/14 هـ

الفريق الطبي يستبعد ظهور بوتفليقة حالياً على شاشة التلفاز

عبد العزيز بوتفليقة يدخل يومه الـ18 في المستشفى (الفرنسية-أرشيف)


خاص-الجزيرة نت

علمت الجزيرة نت أن الفريق الطبي والسياسي المحيط بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في مستشفى فال دو غراس العسكري الفرنسي يستبعد حتى الآن إمكانية اللجوء إلى إجراء تسجيل متلفز له يجريه فريق عمل ينتقل خصيصاً من الجزائر إلى باريس لهذا الغرض.

وقالت مصادر مطلعة إن من بين المطروح في حال حدوث مثل هذا السيناريو إما إجراء مقابلة سريعة مع بوتفليقة، وإما تسجيل بعض نشاطه اليومي في جناحه داخل المستشفى، خاصة بعد ما نسب إليه أول أمس من أنه بعث برسائل إلى قادة دول أجنبية كانت آخرها رسالة تعزية إلى الرئيس النيجيري أوليسيغون أوباسنجو في حادث سقوط الطائرة النيجيرية.

ويهدف أي من التسجيلين إلى بث ما يسمى تقليلدياً بـ"رسالة تطمينية" إلى الشعب الجزائري الذي بات مجالاً خصباً لانتشار الشائعات التي اتسعت دائرتها على مدى اليومين الماضيين.

في الوقت نفسه استمرت السلطات الفرنسية بفرض إجراءات أمنية صارمة مما حال دون حصول وسائل الإعلام الفرنسية على معلومات عن صحة الرئيس الجزائري من مصادر فرنسية.

مصادر جزائرية
وفي ظل شح المعلومات اتجهت الصحف الثلاث الأكثر ذيوعاً ( لو فيغارو وليبراسيون ولوموند) إلى نشر تصريحات منسوبة إلى مصادر جزائرية طلبت عدم ذكر اسمها، فضلاً عن اللجوء إلى موقع الجزيرة نت لاستقاء كل ما يمكن من معلومات بشأن الحالة الصحية للرئيس الجزائري.

"
مع غياب بوتفليقة عن الشارع الجزائري بالصوت والصورة، تعززت المخاوف من حدوث الأسوأ.

"
وقد عزز من حال القلق في الشارع الجزائري عدم قيام الرئيس بالتوقيع يوم السبت الماضي من مقر علاجه على قانون المالية الجديد كما كان قد أعلن مسؤولون جزائريون في وقت سابق من الأسبوع الماضي. ومع غياب بوتفليقة عن الشارع الجزائري بالصوت والصورة رغم أنه يخضع فقط لفترة نقاهة إثر عملية جراحية لإزالة قرحة في المعدة استناداً للتقارير الطبية الرسمية، تعززت المخاوف من حدوث الأسوأ.

أعمال تنظيف
وقد رصد مصدر جزائري للجزيرة نت بدء أعمال تنظيف وترتيب لمقابر العالية المخصصة لكبار السياسيين وقادة الثورة الجزائرية. ووصف المصدر هذه العملية بأنها تتم "بحذر" كي لا تلفت الانتباه. ويذكر في هذا الصدد أن رابح بيطاط الرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني، يعد آخر من تم دفنه في الجزء المخصص لكبار قادة الثورة داخل مقبرة العالية.

يشار إلى أن الجزيرة نت كانت قد انفردت في الأول من الشهر الحالي بنشر تفاصيل عن السجل الصحي للرئيس الجزائري كشفت فيها عن إصابته منذ شبابه بتكلس الكلي وهو مرض وراثي مزمن ينتقل مع مضي الوقت إلى الكبد.

المصدر : الجزيرة