صناديق الاقتراع تفتح أمام الناخبين في المستشفيات والمعتقلات والمعسكرات (الفرنسية)
 
قال الجيش الأميركي في العراق إن جنديين قتلا في هجومين منفصلين أحدهما بعبوة ناسفة جنوب العاصمة العراقية والآخر في هجوم نفذه انتحاري غرب بغداد.
 
وأوضح الجيش في بيان له أن الجندي الأول قتل اليوم في انفجار عبوة ناسفة استهدفت عربته بينما كان في مهمة قتالية جنوب بغداد. وكشف في بيان ثان أن جنديا من المارينز قتل أمس في هجوم بسيارة مفخخة بالقرب من مدينة الرمادي.
 
وقالت مصادر عراقية إن ناقلة عسكرية أميركية أعطبت بينما كانت متوقفة بالقرب من مدينة الفلوجة. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في صفوف الجيش الأميركي.
 
قتلى وجرحى في صفوف الجيش العراقي إثر هجمات متفرقة (الفرنسية-أرشيف)
هجمات متفرقة

وفي هجمات أخرى قتل ثمانية عراقيين اليوم بينهم عدد من رجال الشرطة وأصيب آخرون في سلسلة هجمات شنها مسلحون في العاصمة بغداد.
 
وقالت مصادر في وزارة الداخلية إن ثلاثة رجال شرطة قتلوا وأصيب ثمانية في اشتباك مع مسلحين بمنطقة ساحة اللقاء غرب بغداد, كما قتلت امرأة في الاشتباك الذي تدخلت فيها القوات الأميركية.
  
وقتل ثلاثة عراقيين وأصيب 14 آخرون بينهم خمسة من عناصر الشرطة في انفجار قرب مستشفى الكندي شرقي بغداد. 
 
وفي منطقة العامرية غرب بغداد, قتل شرطي عراقي وجرح سبعة آخرون عندما هاجم مسلحون مجهولون دوريتهم. كما عثرت الشرطة العراقية على جثث أربعة أشخاص مجهولي الهوية قتلوا رميا بالرصاص في منطقة هور رجب القريبة من الدورة جنوب بغداد.
 
من جانبها أكدت السلطات العراقية مقتل نحو 750 مسلحا واعتقال ألفين تقريبا خلال العمليات العسكرية التي شنت مؤخرا في مدن بغرب العراق.
 
التصويت للانتخابات
وتأتي أعمال العنف مع بدء التصويت اليوم في المستشفيات والمعسكرات والسجون في أنحاء العراق لاختيار برلمان جديد تأمل من خلاله الولايات المتحدة أن تتراجع حدة أعمال العنف التي تجتاح البلاد.
 
انتشار مكثف لقوى الأمن العراقي (الفرنسية)
ورغم أن معظم الناخبين البالغ عددهم 15 مليونا سيدلون بأصواتهم في الانتخابات يوم الخميس فإن التصويت اليوم مفتوح للجنود والشرطة والمرضى في المستشفيات والمعتقلين في السجون من غير المدانين في جرائم.
 
وتبدأ يوم غد الثلاثاء أيضا عملية التصويت لمدة يومين للعراقيين خارج البلاد والبالغ عددهم 1.5 مليون شخص في مراكز اقتراع موزعة على 15 دولة من بينها الولايات المتحدة وكندا وأستراليا.
 
واتخذت الحكومة العراقية المؤقتة إجراءات أمنية لضمان سير العملية السياسية, فقد تقرر إغلاق الحدود والمطارات وتعطيل الدوام الرسمي لستة أيام اعتبارا من اليوم.
 
ورأى السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده أن هذه الانتخابات ستعطي فرصة للسنة للحصول على دور سياسي أكبر في العراق مما يساهم في تخفيف حدة التوتر بالبلاد.
 
وتوقع خليل زاده أن لا يحصل أي حزب على الغالبية في الجمعية الجديدة وأن السنة سيحصلون فيها على ما بين 40 -55 مقعدا من أصل 275 مما سيدفع باتجاه قيام ائتلافات لتشكيل الحكومة الجديدة.
 
تحريم الانتخابات
من جانبها قالت مجموعات إسلامية عراقية مسلحة مرتبطة بالقاعدة من بينها جماعة زعيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي إن الانتخابات التشريعية العراقية "محرمة شرعا".
 
وأكدت المجموعات في بيان على الإنترنت حمل توقيعها مواصلتها القتال في العراق "وإقامة دولة إسلامية تحكم بالكتاب والسنة".
 
جاء ذلك في وقت دعا فيها رئيس مجلس الحوار الوطني المشارك في الانتخابات التشريعية الشيخ خلف العليان الجماعات المسلحة إلى وقف عملياتهم المسلحة خمسة أيام لإفساح المجال للعراقيين للمشاركة في الانتخابات.
 
كما طالب الحكومة العراقية بإطلاق سراح المعتقلين وإلغاء حالة الطوارئ في محافظتي الأنبار ونينوى فضلا عن "إيقاف العمليات العسكرية في المحافظات الساخنة عموما وإيقاف الدهم وحملة الاعتقالات والتصفيات الجسدية".

المصدر : وكالات