وزيرة الدفاع الفرنسية توقعت حصادا مرضيا للاجتماع (رويترز-أرشيف)
يعقد في العاصمة الجزائرية اليوم الاثنين الاجتماع السنوي الثاني لوزراء الدفاع في خمس دول أوروبية هي فرنسا وإيطاليا وإسبانيا ومالطا والبرتغال, إضافة إلى نظرائهم من الجزائر وليبيا وموريتانيا والمغرب وتونس.

وكان وزراء الدفاع في الدول العشر قد تبنوا خطة عمل لعام 2005 تتمحور حول ثلاث قضايا هي المساعدة في حال وقوع كوارث طبيعية وحماية الحدود البحرية وحماية الحدود الجوية.

وقد وصلت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال إليو ماري مساء الأحد إلى الجزائر للمشاركة في الاجتماع الذي يعقد في غياب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يعالج منذ أسبوعين بأحد المستشفيات الفرنسية.

وقال مصدر قريب من الوزيرة الفرنسية إن اجتماع الجزائر سيسمح بعرض "حصيلة مرضية جدا", مشيرا إلى أن دول الشمال ستقترح أربعة لقاءات للسنة المقبلة منها ثلاث ندوات واجتماع بين رؤساء أركان سلاح البحرية في الدول العشر.

ووصف المصدر خطة العمل لعام 2006 بأنها ستكون طموحة جدا وقال إنها تشمل 13 نشاطا اقترحت الدول المغاربية معظمها.

وينتظر أن تعقد إليو ماري اجتماعا على انفراد مع نظيرها الإسباني خوسيه بونو للبحث في عدة مواضيع من بينها وسائل تعزيز الدفاع الأوروبي بتحركات مدينة عسكرية، وتوسيع برامج التأهيل، والوضع في أفغانستان وكوسوفو.

المصدر : الفرنسية