مقتل خمسة جنود أميركيين بالعراق واحتدام الصراع الانتخابي
آخر تحديث: 2005/12/11 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/11 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/11 هـ

مقتل خمسة جنود أميركيين بالعراق واحتدام الصراع الانتخابي

خسائر القوات الأميركية في العراق في تزايد مستمر (الفرنسية)

قال الجيش الأميركي في العراق إن أربعة من جنوده قتلوا في ثلاثة حوادث متفرقة ليرتفع بذلك عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق اليوم منذ الخميس إلى ستة.

وقال متحدث باسم الجيش الأميركي إن جنديا قتل بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريته في منطقة الأعظمية شمال العاصمة بغداد، أما الجندي الثاني فقتل بنيران أسلحة خفيفة في نقطة للتفتيش شمال غرب بغداد، كما قتل آخران بنيران أسلحة خفيفة بينما كانا في نقطة للتفتيش في منطقة اليوسفية جنوب غرب بغداد.

وكان الجيش الأميركي في العراق قال اليوم أيضا إن أحد جنوده قتل وجرح 11 آخرون في هجوم انتحاري تعرضت له إحدى دورياته بمنطقة أبو غريب أمس الجمعة، دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل مشيرا إلى أنه أدى كذلك لجرح مدني عراقي.

وفي بيان آخر منفصل قالت القوات الأميركية أيضا إن جنديا ثانيا توفي نتيجة إصابته بنوبة قلبية، أثناء وجوده بنوبة حراسة بمعسكر قرب الفلوجة يوم الخميس.



سيارة عدنان الزرفي بعد تعرضها للهجوم (الفرنسية)
مقتل ثلاثة عراقيين
من ناحية ثانية قالت الشرطة العراقية إن محافظ النجف السابق عدنان الزرفي نجا من محاولة اغتيال تعرض لها بقنبلة مزروعة على جانب الطريق استهدفت موكبه في منطقة الكوفة، شرق النجف وأدت إلى جرح ثلاثة من أفراد حمايته.

وفي هذا السياق أيضا قالت الشرطة العراقية إن جنديا عراقيا قتل وأصيب تسعة آخرون، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت رتلا للجيش العراقي لدى مروره على الطريق الرئيسي باتجاه بغداد.

وفي الموصل قتل اثنان من العراقيين وأصيب آخر في انفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلا أميركيا في منطقة رأس الجادة وسط المدينة.



رهائن
وفي سياق تواصل عمليات الخطف، قالت الشرطة العراقية إنها عثرت اليوم على جثة المصري محمد إبراهيم الهلالي (46 عاما) الذي يعمل مع القوات الأميركية، مقتولا على الطريق العام بالقرب من بيجي شمال تكريت.

وكان الهلالي خطف من قبل مسلحين مجهولين أمس الجمعة في مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس السابق صدام حسين.

يأتي ذلك مع استمرار أزمة الرهائن الغربيين الذين قالت مجموعة تطلق على نفسها اسم "سرايا سيوف الحق" إنها اختطفتهم. ومددت الجماعة ليومين مهلة تنفيذ إعدام الرهائن وهم كنديان وبريطاني وأميركي، ما لم تستجب الحكومتان البريطانية والأميركية لمطلبها بإطلاق سراح المعتقلين العراقيين من سجون القوات الأميركية والعراقية.

من جهتها قالت الولايات المتحدة إنها تواصل تحرياتها، للتحقق من صحة ما تردد عن قتل رهينة أميركي محتجز لدى جماعة الجيش الإسلامي.

جاء ذلك بعد أن أعلنت تلك الجماعة في بيان على الإنترنت قتل الرهينة رونالد شولتس الذي يعمل مستشارا أمنيا بوزارة الإسكان العراقية، لرفض البيت الأبيض تلبية مطالبها بدفع تعويض للعراقيين المتضررين من الهجمات الأميركية.



تصاعد حدة الصراع الانتخابي في العراق (الفرنسية)
صراعات انتخابية
وفي سياق المعركة الانتخابية المحتدمة ألقى رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي باللوم على الحكومة الحالية برئاسة إبراهيم الجعفري في غياب الأمن وتدهور الخدمات وإفساح المجال أمام المليشيات المسلحة والقوى الخارجية لتنفيذ مخططاتها.

وقال علاوي في كلمة ألقاها أمام مؤتمر لطلبة وطالبات العراق قبيل الانتخابات التشريعية التي ستجري نهاية الأسبوع الحالي، إن الحكومة العراقية الحالية تسببت في "مشاكل حقيقية وجذرية في العراق، فالأمن قد غاب بأكلمه عن شوارعنا والخدمات تدهورت بشكل مدمر في الحياة، وتوقفت الحياة الاقتصادية وتكونت جيوش من العاطلين".

أما عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ورئيس قائمة الائتلاف العراقي الموحد الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الحالي إبراهيم الجعفري، فحذر من وقوع حالات تزوير "والتلاعب بأصوات الناخبين من خلال البرامج الكمبيوترية التي تصل إلى أعداد الناخبين كما حدث في الانتخابات الماضية".

من ناحية ثانية استنكر الأمين العام للجبهة الوطنية للحوار الوطني صالح المطلق في بيان، حملة الاعتقالات التي تقوم بها القوات الأميركية والعراقية في مناطق سنية مختلفة حول العاصمة بغداد وغربها.

المصدر : وكالات