حزب الله يتهم إسرائيل بمحاولة اغتيال أحد قادته
آخر تحديث: 2005/12/10 الساعة 07:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/10 الساعة 07:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/10 هـ

حزب الله يتهم إسرائيل بمحاولة اغتيال أحد قادته

إسرائيل نفت المسؤولية عن التفجيرات الأخيرة بلبنان (الفرنسية-أرشيف)
اتهم حزب الله اللبناني إسرائيل بتنفيذ محاولة فاشلة لاغتيال أحد مسؤوليه بتفجير سيارته في مدينة بعلبك شرق بيروت الليلة الماضية.

وقال حزب الله في بيان له إنه "سيفعل ما يلزم للدفاع عن نفسه", ووصف محاولة الاغتيال بأنها ترجمة صريحة للتهديدات المعلنة والمتواترة التي انطلقت على لسان المسؤولين الإسرائيليين في المرحلة الأخيرة.
 
ونجا القيادي في حزب الله والذي تحفظ الحزب عن ذكر اسمه من انفجار وقع في سيارته في بعلبك بسهل البقاع، بيد أن معلومات تسربت بأن هذا القيادي يدعى حسين عساف أحد مسؤولي المقاومة الإسلامية التابعة لحزب الله.
 
وقال بيان للحزب "تعرض أحد الأخوة من كوادر المقاومة الإسلامية لمحاولة اغتيال آثمة بواسطة تفجير سيارته المتوقفة في حي الشيخ حبيب بالقرب من منزل سماحة الشيخ محمد يزبك عضو شورى حزب الله إلا أن هذه العملية باءت بالفشل بسبب ترجل الأخ من سيارته قبيل ثوان قليلة من حصول التفجير".
 
وأضاف البيان "إننا نحمل العدو الصهيوني المسؤولية الكاملة تخطيطا وتنفيذا وهي ترجمة صريحة للتهديدات المعلنة والمتواترة التي انطلقت على لسان المسؤولين الصهاينة، وهنا نؤكد أن المقاومة الإسلامية سوف تتحمل مسؤولياتها كاملة على هذا الصعيد وستقوم بكل ما هو ضروري لقطع الأيدي التي تمتد بالغل والغدر إلى مجاهدي المقاومة في إطار التزامها الكامل بحماية لبنان وشعبه ورد التهديد والعدوان إلى نحره".
 
وقالت مراسلة الجزيرة إن الانفجار وقع في حي الشيخ حبيب الشعبي في بعلبك, معقل حزب الله وإن الحزب سارع إلى تطويق القطاع. وأكدت الشرطة اللبنانية أن الانفجار لم يسفر عن وقوع إصابات واقتصرت أضراره على الماديات.

وفي تل أبيب نفى مسؤولون إسرائيليون أي تورط عسكري في الهجوم. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد أبقى قواته في حالة استنفار لمواجهة تهديدات حزب الله بأسر المزيد من الجنود الإسرائيليين.
 
وفي 21 نوفمبر/تشرين الثاني قتل أربعة من عناصر حزب الله وأصيب 11 جنديا إسرائيليا بجروح خلال مواجهات في منطقة مزارع شبعا الحدودية التي تحتلها إسرائيل، اعتبرت هي الأخطر منذ الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في مايو/أيار 2000 بعد احتلال استمر 22 عاما.
المصدر : الجزيرة + وكالات