دعوات متزايدة لنقل محاكمة صدام إلى خارج العراق (رويترز-أرشيف)

حملت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين القوات الأميركية بالعراق مسؤولية مقتل محام ثان من فريق الدفاع.

وطالب بيان الهيئة الحكومة العراقية المؤقتة والهيئات الدولية والإقليمية مثل الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بتوفير الحماية لفريق الدفاع.

وقتل أمس في هجوم ببغداد عادل الزبيدي محامي طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي السابق وجرح ثامر الخزاعي المختص بالدفاع عن برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام حسين.

ووصفت هيئة الدفاع عن صدام الهجوم بأنه عمل إجرامي أثيم معتبرة أن الزبيدي "دفع ثمن الحق الذي نطق به في بلد ضاع فيه الحق والعدل وارتفع صوت الجريمة المنظمة واغتيال كل شريف ووطني".

وقتل المحامي سعدون الجنابي الذين كان يدافع عن عواد أحمد البندر القاضي السابق في محكمة الثورة في هجوم مماثل بعد يوم واحد من بدء محاكمة أركان الحكومة العراقية السابقة الشهر الماضي.

وأمام ذلك هدد فريق الدفاع بعدم حضور الجلسة التالية التي ستعقد يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري إذا لم تتخذ إجراءات لحمايتهم.

وقال المتحدث باسم الفريق عصام غزاوي إنه لا يمكن أن تجري محاكمة نزيهة دون توفير الأمن للشهود والقضاة والمحامين على قدم المساواة ولا يمكن أن تجري محاكمة في هذه الأحوال.

كما طالب القطري نجيب النعيمي أحد محامي صدام الأمم المتحدة بنقل محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين إلى لاهاي بهولندا على أن يشارك فيها قضاة أجانب مستقلون لينضم بذلك إلى دعوات أخرى طالبت بنقل مكان المحاكمة.

المصدر : وكالات