القاعدة تتوعد بالثأر لعمليات القائم بعد انتهاء المهلة
آخر تحديث: 2005/11/8 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/8 الساعة 18:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/5 هـ

القاعدة تتوعد بالثأر لعمليات القائم بعد انتهاء المهلة

طائرات الأباشي تقوم بدعم القوات البرية في مواجهات القائم (الفرنسية-أرشيف)
 
توعد تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بزعامة أبو مصعب الزرقاوي بإطلاق حملة "ثأر" في غرب العراق بعد انتهاء المهلة التي منحها للقوات الأميركية والعراقية لوقف حملة "الستار الفولاذي" التي تشنها منذ السبت على الحدود مع سوريا.
 
ويتواصل لليوم الرابع على التوالي الهجوم الأميركي بالاشتراك مع عدة كتائب من القوات العراقية على منطقة القائم في محافظة الأنبار.
 
وأعلن الجيش الأميركي اليوم أن قواته قتلت خمسة من المسلحين واعتقلت عشرة لدى دهمها منزلا يستخدمه أعضاء في تنظيم القاعدة قرب مدينة الرمادي.
 
وكان الجيش الأميركي ذكر في وقت سابق إن 36 مسلحا قتلوا واعتقل 200 منذ بدء العملية.
 
وفي المقابل أكد البيان الأميركي أن المسلحين يستخدمون ما وصفه بمنشآت حساسة للاختباء، وأن جنود المارينز يردون على إطلاق نيران من هذه المباني. ويؤكد شهود عيان أن القصف الأميركي العنيف يستهدف المساجد ومنازل المدنيين في بلدة الحصيبة.
 
وتفيد الأنباء الواردة من الحصيبة بنزوح الكثيرين من أهالي الحصيبة عنها، وقد ناشد وجهاء البلدة الأمم المتحدة والجامعة العربية التدخل الفوري لوقف العمليات العسكرية فيها ليتمكنوا من دفن موتاهم.
 
يذكر أن الجيش الأميركي أعلن أمس مصرع ستة من جنوده أحدهم خلال العمليات الجارية في القائم، في حين قتل أربعة آخرون في انفجار سيارة مفخخة بجنوب بغداد، وقتل السادس في انفجار عبوة ناسفة قرب تكريت شمال بغداد.
 
وبمقتل الجنود الستة يرتفع إلى 2054 جنديا أميركيا على الأقل لقوا حتفهم في العراق منذ بدء غزوها في مارس/ آذار الماضي.
 
وفي مواجهات متفرقة أخرى أعلنت مصادر في الشرطة والجيش العراقي مقتل 11 عراقيا معظمهم من قوات الجيش والشرطة بينهم ثلاثة ضباط وجرح 13 آخرين في هجمات في العراق.
 
وذكر مصدر في الشرطة العراقية أن رئيس وحدة التحقيقات الجنائية في البصرة العقيد محمود قاسم قتل مع أحد مرافقيه وجرح أربعة آخرون عندما انفجرت عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في منطقة أبو الخصيب جنوب المدينة.
 
جون بولتون (الفرنسية)
تدوير وتمديد
ورغم الخسائر اليومية المتزايدة بصفوف القوات الأميركية، أخطرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) 92 ألف جندي بأنهم سيتناوبون الخدمة بالعراق على مدى العامين القادمين اعتبارا من منتصف عام 2006.
 
وقال متحدث باسم البنتاغون إن هذا لا يعني أي تخفيض بحجم القوات الأساسي وهو 138 ألفا. ويوجد حاليا بالعراق نحو 160 ألف جندي.
 
وتنوي الولايات المتحدة الحصول من الأمم المتحدة على التمديد للقوة المتعددة الجنسيات التي تقودها في العراق لعام آخر بينما يبدو أن أي عضو في مجلس الأمن لا يعارض ذلك.
 
ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة جون بولتون قوله إن بلاده تسعى إلى التمديد للقوة "قبل فترة طويلة من الانتخابات حتى لا يطرح ذلك مشكلة خلال الانتخابات" التشريعية المقررة في 15 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
 
وتأمل واشنطن أن يشجع هذا الإجراء شركاءها في التحالف على الإبقاء على قواتهم في العراق وتجنب معركة قد تكون قاسية في مجلس الأمن حول تفويض القوة المتعددة الجنسيات العام المقبل بعد تسلم الحكومة العراقية مهامها.
 
وينص القرار 1546 الصادر في الثامن من يونيو/ حزيران 2004 على دراسة مسألة انتشار القوة المتعددة الجنسيات بعد سنة على هذا التاريخ بطلب من الحكومة العراقية.
 
"
الاجتماع التحضيري لمؤتمر الحوار الوطني العراقي سيعقد يوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بالقاهرة
"
اجتماع المصالحة
وفي تطور آخر أكد مسؤولون عراقيون اليوم الاتفاق على عقد الاجتماع التحضيري لمؤتمر الحوار الوطني في القاهرة في التاسع عشر من الشهر الحالي, فيما أعلن مبعوث الجامعة العربية أحمد بن حلي أنه أنجز 80% من المهمة التي جاء من أجلها إلى العراق.
 
وفي القاهرة رحب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بمبادرة الجامعة العربية لعقد مؤتمر الحوار وأعرب عن مساندته للمؤتمر.
 
وأعلن جواد المالكي نائب رئيس حزب الدعوة العراقي أن الاجتماع التحضيري لمؤتمر الحوار الوطني العراقي سيعقد يوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري بالقاهرة.


 
جاء ذلك عقب محادثات المالكي في بغداد مع بن حلي الذي يجري مشاورات منذ السبت الماضي مع القوى العراقية، للإعداد للمؤتمر في ضوء نتائج زيارة الأمين العام عمرو موسى مؤخرا. وتوقع المالكي عقد مؤتمر الحوار بداية العام المقبل بالعراق بعد الانتخابات التشريعية.
المصدر : وكالات