سوريا تتعهد بالتعاون وميليس يطلب استجواب مسؤولين كبار
آخر تحديث: 2005/11/7 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/7 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/6 هـ

سوريا تتعهد بالتعاون وميليس يطلب استجواب مسؤولين كبار

سوريا مطالبة بإثبات أنها تقف إلى جانب إرادة المجتمع الدولي وليس بمواجهتا (رويترز-أرشيف)


تعهدت سوريا على لسان وزير خارجيتها فاروق الشرع بالتعاون الكامل مع لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في بيروت في 14 فبراير/ شباط الماضي.

وشدد الشرع في حديثه أمام القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية (أعلى قيادة سياسية تضم ثمانية أحزاب على رأسها حزب البعث الحاكم) على حرص سوريا التعاون الكامل مع اللجنة الدولية، ووضع الآليات المناسبة لذلك.

وتنسجم تأكيدات الشرع مع تأكيدات أخرى أطلقها كل من رئيس مجلس الشعب محمود الأبرش ووليد المعلم نائب وزير الخارجية السوري والسفير السوري في لندن سامي خيمي الذي أكد أن بإمكان رئيس اللجنة الدولية ديتليف ميليس استجواب "جميع المسؤولين السوريين".

ومن جانبه اعتبر المحلل السياسي السوري أحمد الحاج علي المستشار السابق بوزارة الإعلام أن طلب ميليس لقاء من يريد من السوريين في مقر اللجنة في لبنان "لا يمس من حيث المبدأ السيادة السورية"، شريطة أن تبقى الأمور في نطاق ضرورات التحقيق، والحفاظ على السيادة الوطنية سياسيا وقانونيا، على حد تعبيره.

آصف شوكت 

ستة مسؤولين
وفي أحدث تطورات التحقيق الدولي باغتيال الحريري، كشفت مصادر لبنانية رسمية أن ميليس تقدم بطلب رسمي لدمشق لاستجواب ستة مسؤولين كبار على رأسهم آصف شوكت صهر الرئيس السوري بشار الأسد، بالإضافة إلى اللواء بهجت سليمان الرئيس السابق للاستخبارات الداخلية، والفريق رستم غزالي رئيس الاستخبارات السورية في لبنان وقت اغتيال الحريري، ورئيس المخابرات في بيروت جامع جامع، إضافة إلى المسؤول في فرع فلسطين في المخابرات العميد عبد الكريم عباس والخبير في الاتصالات والإنترنت في المخابرات العميد ظافر اليوسف.

من جانبها أكدت وزارة الخارجية السورية أنها تلقت طلبا من ميليس لاستجواب عدد من المسؤولين السوريين، لكنها لم تحدد هوياتهم، مشيرة إلى أن الحكومة تدرس طلب ميليس، بدون أن تعطي مزيدا من التفاصيل.

كما شددت دمشق لليوم الثاني على التوالي على لسان الصحف الرسمية فيها على أهمية إيجاد مرجعية دولية حيادية تقيم التعاون السوري مع اللجنة الدولية.

المعلم شرح التحركات السورية للعاهل الأردني (الفرنسية)

إصرار أميركي
من جانبها كررت الولايات المتحدة طلباتها بضرورة تعاون دمشق الكامل مع اللجنة الدولية، ووصفت إليزابيث ديبل نائب مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى الموقف بقولها إن "الكرة الآن باتت في الملعب السوري".

وفي سياق التحرك السوري الدبلوماسي وصل وليد المعلم نائب وزير الخارجية السوري إلى الأردن لإجراء مباحثات مع الملك عبدالله الثاني تتمحور حول الضغوط الدولية التي تواجهها دمشق, وذلك ضمن جولة شملت عُمان والإمارات العربية والبحرين والسعودية والكويت وقطر.



وكان الأردن قد دعا سوريا الأسبوع الماضي إلى التعاون مع لجنة ميليس، معربا عن أمله بأن لا تصل الأمور إلى مستوى المجابهة بين دمشق والأسرة الدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات