الشواطئ الصومالية باتت أكثر خطرا (الفرنسية-أرشيف)
نجت سفينة سياحية تقل على متنها 600 سائح -معظمهم أوروبيون- من محاولة قرصنة قبالة الشواطئ الصومالية بعد أن تعرضت لهجوم من قبل مسلحين كانوا على متن ثلاثة زوارق.

وقال مصدر في البرنامج الكيني لمساعدة البحارة إن السفينة كانت متجهة إلى ميناء مومباسا في كينيا حيث كان من المقرر أن تصل الاثنين, لكنها اتجهت إلى عرض البحر هربا من المسلحين الذين أطلقوا قذائف صاروخية ونيران المدافع الرشاشة باتجاهها.

وقال مسؤول في البرنامج الكيني إن قائد السفينة أطلق نداء استغاثة ثم قطع الاتصالات اللاسلكية كي لا يرصده القراصنة الذين تخلوا بعد ذلك عن مطاردة السفينة، موضحا أنه لم يسقط جرحى خلال العملية.
 
وقال متحدث باسم الشركة المالكة للسفينة إن الركاب هم 48 أميركيا و22 بريطانيا و21 كنديا و19 ألمانيا و19 أستراليا وستة من جنوب أفريقيا, مشيرا إلى أن باقي الركاب من دول أوروبية أخرى.

يشار في هذا الصدد إلى أن المناطق الواقعة قبالة الشواطئ الصومالية شهدت 32 حادث قرصنة منذ منتصف مارس/ آذار الماضي, حسب المكتب البحري الدولي الذي يوصي السفن بالبقاء أبعد مسافة ممكنة عن الشاطئ.

المصدر : وكالات