الجيش الأميركي يواجه مقاومة غربي العراق
آخر تحديث: 2005/11/6 الساعة 11:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/6 الساعة 11:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/5 هـ

الجيش الأميركي يواجه مقاومة غربي العراق

بلدة المقدادية إحدى البلدات التي تأثرت بعملية الستار الحديدي غربي العراق (الفرنسية)

اعترف الجيش الأميركي بأن الحملة المشتركة التي ينظمها مع قوات عراقية بمسمى (الستار الحديدي) غربي العراقي، تواجه مقاومة في مدينة القائم الحدودية.
 
وجاء في بيان للقوات الأمريكية أن معظم هذه المقاومة تتم باستخدام الأسلحة الخفيفة والعبوات اليدوية الناسفة.
 
ويشارك بالهجوم نحو 2500 جندي أميركي مدعومين بقوات عراقية، وقد أغلقت الطرق المؤدية لبلدة حصيبة الحدودية. وأبلغ سكان عن وقوع اشتباكات بين المسلحين والقوات الأميركية على مشارف المدينة التي يقطنها نحو 30 ألف عراقي.
 
سعدون الدليمي هدد بهدم البيوت على رؤوس ساكنيها إذا آوت "إرهابيين" (الفرنسية)
وكانت القوات الأميركية قد مهدت للهجوم بعدد غير محدد من الهجمات الجوية طوال الأسبوع المنصرم، بررتها بأنها استهدفت قواعد خلفية وملاذات آمنة لعناصر تنظيم القاعدة بالمنطقة.
 
وقد ندد مجلس الحوار الوطني بالعملية الأميركية، وبتصريحات وزير الدفاع المؤقت سعدون الدليمي التي هدد فيها "بهدم البيوت على رؤوس ساكنيها" في حال آووا "الإرهابيين".
 
مقتل أميركيين
وتزامنا مع الهجوم على القائم شهدت مناطق أخرى من العراق سلسلة من الهجمات والتفجيرات، أدت إلى مقتل وإصابة عدد من العسكريين الأميركيين والعراقيين والمدنيين.
 
فقد أعلن الجيش الأميركي مقتل أربعة من جنوده وإصابة ثلاثة آخرين، في هجمات متفرقة ببغداد والحبانية غرب العاصمة.
 
وفي تطور آخر قتل 11 شخصا من عائلة واحدة وأصيب ثلاثة آخرون بجروح، عندما سقطت الحافلة الصغيرة التي كانوا يستقلونها في كمين مسلحين مساء أمس السبت شمال شرق بغداد. 
 
فخري القبيسي
يأتي ذلك بينما قال بيان للجيش الأميركي إن معتقلا عراقيا في الـ 65 من عمره، توفي متأثراً بأزمة قلبية في مستشفى معسكر (بوكا) القريب من مدينة أم قصر الجنوبية.  
 
وفي بغداد أصيب أمس عضو مجلس الحوار الوطني وأمين العام للجنة العليا للدعوة والإرشاد والفتوى الشيخ الدكتور فخري القيسي، بعد أن أطلق عليه مسلحون النار وأصابوه إصابات خطرة بحي الغزالية غربي العاصمة.
 
دور عربي
وفي إطار المهمة التي بدأتها الجامعة العربية بالعراق قبل نهاية الشهر الماضي، وصل أمس وفد من الجامعة إلى بغداد لإجراء محادثات جديدة تهدف إلى التحضير لمؤتمر وفاق وطني عراقي.
 
وقد التقى رئيس البعثة الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، ودعا الأطرف العراقية لتحديد موعد الاجتماع التحضيري والاتفاق على القضايا المدرجة على جدول الأعمال.
 
إلا أن زيباري استبعد مشاركة "القيادات البعثية المطلوبة للعدالة والمجموعات التكفيرية والسلفية التي تريد تدمير العراق" في المؤتمر المقترح. وأكد أن المؤتمر سيعقد في بغداد مطلع السنة المقبلة بعد الانتخابات العامة المقررة يوم 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل.
 
وكان الأمين العام للجامعة عمرو موسى اقترح خلال زيارته العراق قبل عشرة أيام عقد اجتماع تمهيدي منتصف الشهر الجاري بالقاهرة، على أن يليه مؤتمر الوفاق الوطني في بغداد.
المصدر : الجزيرة + وكالات