الاحتلال أوقف مصور الجزيرة نبيل مزاوي أثناء تغطيته تظاهرة بالضفة (الفرنسية)

أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن ناشطا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) توفي اليوم متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها قبل أيام في اشتباك بقباطية شمال الضفة الغربية.

وقالت قوات الاحتلال إن محمد عساف كميل جرح خلال اشتباك بين وحدة إسرائيلية ومسلحين فلسطينيين بينما كان يضع عبوة ناسفة في قباطية.

وفي تطور آخر أعلنت قوات الاحتلال أنها اعتقلت الليلة الماضية ثمانية فلسطينيين بينهم خمسة ناشطين في الضفة الغربية.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن بين الفلسطينيين المعتقلين ناشطين اثنين في حركة الجهاد الإسلامي وثلاثة من حماس وقد تم اعتقالهم في جنين.

يأتي ذلك بينما نظم عشرات الفلسطينيين والأجانب تجمعا في بلعين بالضفة الغربية رفضا للجدار الفاصل الذي يعزل السكان عن ممتلكاتهم وأقاربهم. وقد أدى الوجود المكثف للجنود الإسرائيليين إلى محاصرة المحتجين ومنعهم من التحرك خارج النقطة التي بدؤوا التجمع فيها.

وقد اعتدى جنود الاحتلال الإسرائيلي على طاقم الجزيرة خلال تغطيتهم الاحتجاج, واعتقل الجنود مصور الجزيرة نبيل مزاوي ونقلوه إلى مركز الشرطة في مستوطنة جفعات زئيف القريبة من رام الله. وقد ادعى أحد الجنود أن المصور هاجمه في حين تظهر الصور أن الاعتداء جاء من طرف الجنود.

كوندوليزا رايس تسعى خلال زيارتها لتحريك عملية السلام بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة (رويترز-أرشيف)
تحرك أميركي
وفي مسعى جديد لتحريك عملية السلام بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، تعتزم وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس زيارة كل من الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والسعودية والبحرين خلال الشهر الجاري.

وقال المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك إن رايس ستبحث مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني سبل حل المشاكل القائمة والمسؤوليات المترتبة بموجب خريطة الطريق.

كما ستبحث الوزيرة الأميركية مشاكل الانتقال من غزة وإليها التي أعقبت الانسحاب الإسرائيلي من القطاع في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وكانت رايس أجرت محادثات الأربعاء الماضي بواشنطن مع وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز الذي اشترط تفكيك السلطة الفلسطينية فصائل المقاومة من أجل العودة إلى خريطة الطريق.

وتساند الإدارة الأميركية هذا المطلب الإسرائيلي وطلبت من الرئيس محمود عباس شن هجمات على هذه الفصائل، في حين التزمت الصمت على تعهدات شارون بمواصلة الاستيطان وبناء الجدار العازل.

المصدر : الجزيرة + وكالات