تواصلت فعاليات التضامن مع قناة الجزيرة على خلفية تسريب وثيقة سرية تحدثت عن قصف مقر القناة في الدوحة نشرتها صحيفة ديلي ميرور البريطانية، فيما أرجأت السلطات البريطانية محاكمة متهمين اثنين بتسريب الوثيقة السرية.

وضمن حملات التضامن مع الجزيرة يقام بعد ظهر اليوم في العاصمة اللبنانية لقاء تضامني مع القناة وحرية الإعلام العربي تحت عنوان "دفاعا عن الحرية دفاعا عن الحقيقة"، وذلك بدعوة من تجمع اللجان والروابط الشعبية في بيروت.

في غضون ذلك كثفت الفعاليات الفلسطينية تضامنها مع الجزيرة، إذ وقع مئات من طلبة وأسرة الجامعة العربية الأميركية في جنين بالضفة الغربية على رسالة دعم وتضامن مع القناة.

وشددت الرسالة التي حصل مراسل الجزيرة نت على نسخة منها على التضامن الكامل مع القناة، مطالبة بتدخل الأمم المتحدة لإجراء تحقيق دولي بشأن مخطط الاعتداء على "قناة الرأي والرأي الآخر".

ووجهت الرسالة نداء لجماهير الطلبة بالجامعات الأميركية والبريطانية للضغط على حكوماتهما للكشف عن تفاصيل الخطة.

وعلى ذات الصعيد أقيمت عدة فعاليات تضامنية، إذ أعلنت جمعية "كي لا ننسى" النسوية والمركز الإعلامي في مخيم جنين عن تضامنهما الكامل مع الجزيرة وإدانة المخطط الأميركي لاستهداف القناة ومكاتبها في الخارج.

وطالبت كل من الجمعية والمركز في بيان مشترك من القوى الديمقراطية والمؤسسات والهيئات والمجتمع الدولي اتخاذ خطوات عملية لكشف حقيقية هذه الجريمة والضغط على الحكومة البريطانية لترفع الضغوط والقيود التي فرضتها على الصحيفة لمنع كشف الحقائق بما يخدم المصالح الأميركية العدوانية في المنطقة.

وطالب البيان كذلك بتشكيل لجنة عالمية للتضامن مع قناة الجزيرة ودعمها وفضح تفاصيل المخطط الأميركي.

ويأتي استمرار التضامن الإعلامي والسياسي والشعبي مع الجزيرة بينما تواصل القناة حملتها لكشف الحقيقة.

إرجاء محاكمة

ليو أوكونور يغادر محكمة لندن بعد الإفراج عنه بكفالة (الفرنسية)
في تطور متصل أرجأت السلطات البريطانية محاكمة ديفد كيو وليو أوكونور المتهمين بتسريب وثيقة سرية عن قصف مقر قناة الجزيرة إلى العاشر من يناير/كانون الثاني القادم.

وقال مراسل الجزيرة في لندن إن محكمة لندن استمعت للمتهمين أمس لمدة 15 دقيقة تقرر بعدها إطلاق سراحهما بكفالة مالية شريطة عدم الاتصال فيما بينهما فيما يخص قضية تفاصيل الوثيقة.

وقال محامي المتهمين إنه لم يتمكن من الاطلاع على محتويات الوثيقة، وعبر عن أمله بأن يطلع عليها قبل موعد الجلسة القادمة ليتمكن من تهيئة دفاعه عن موكليه بشكل سليم.

في هذه الأثناء أكد رئيس التحرير المشارك في صحيفة ديلي ميرور البريطانية كيفين ماغواير أن لدى صحيفته محاضر موثقة تثبت أن الرئيس الأميركي جورج بوش أبلغ رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بعزمه قصف الجزيرة.

وقال ماغواير خلال ندوة عقدت في لندن بمشاركة المدير العام لقناة الجزيرة وضاح خنفر إنه يستند في ذلك إلى المحاضر البريطانية التي وثقت اللقاء بين بوش وبلير.

أما وضاح خنفر فقال إن الجزيرة ورغم جميع التهديدات ملتزمة بالموضوعية والحياد وبمبادئ ميثاق الشرف المهني الذي وضعته لنفسها. وستنشر الجزيرة نت لاحقا نص هذه الندوة تعميما للفائدة.

وكانت القناة قد طالبت بلير في مذكرة قدمتها له السبت الماضي بكشف حقيقة ما أوردته صحيفة ديلي ميرور بأن بوش أطلعه على خطة له لقصف قناة الجزيرة، معربة عن أملها بنشر محتويات الوثيقة التي نشرت الصحيفة مقتطفات منها. كما طلب مدير القناة في المذكرة مقابلة بلير على نحو عاجل لمناقشة ما ورد في هذه الوثيقة.

المصدر : الجزيرة