ليو أوكونور يغادر محكمة لندن بعد الإفراج عنه بكفالة (الفرنسية)

أرجأت السلطات البريطانية محاكمة ديفد كيو وليو أوكونور المتهمين بتسريب وثيقة سرية عن قصف مقر قناة الجزيرة إلى العاشر من يناير/ كانون الثاني القادم.

وقال مراسل الجزيرة في لندن إن محكمة لندن استمعت للمتهمين لمدة 15 دقيقة تقرر بعدها إطلاق سراحهما بكفالة مالية شريطة عدم الاتصال بهما فيما يخص قضية تفاصيل الوثيقة.

وقال محامي المتهمين إنه لم يتمكن من الإطلاع على محتويات الوثيقة، وعبر عن أمله بأن يطلع عليها قبل موعد الجلسة القادمة ليتمكن من تهيئة دفاعه عن موكليه بشكل سليم.

"
الجزيرة أكدت التزامها بالموضوعية والحياد وبمبادئ ميثاق الشرف المهني الذي وضعته لنفسها رغم التهديدات التي تتعرض لها
"
في هذه الأثناء أكد رئيس التحرير المشارك في صحيفة ديلي ميرور البريطانية كيفين ماغواير أن لدى صحيفته محاضر موثقة تثبت أن الرئيس الأميركي جورج بوش أبلغ رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بعزمه قصف قناة الجزيرة.

وقال ماغواير خلال ندوة عقدت في لندن بمشاركة المدير العام لقناة الجزيرة وضاح خنفر إنه يستند في ذلك إلى المحاضر البريطانية التي وثقت اللقاء بين بوش وبلير. 

أما وضاح خنفر فقال إن قناة الجزيرة ورغم جميع التهديدات ملتزمة بالموضوعية والحياد وبمبادئ ميثاق الشرف المهني الذي وضعته لنفسها. وستنشر الجزيرة نت لاحقا نص هذه الندوة تعميما للفائدة.

صمت بريطاني أميركي
في السياق رفض بلير نفي أو تأكيد ما إذا كان ناقش ضرب قناة الجزيرة مع الرئيس بوش قائلا إن الحديث عن المسألة ممنوع بأمر قضائي.

تظاهرات التضامن مع الجزيرة تواصلت منذ كشف ديلي ميرور عن الوثيقة السرية (الجزيرة)
من جانبها ما زالت الحكومة الأميركية تلتزم الصمت تجاه تفاعلات قضية الوثيقة. ويعتقد محللون أميركيون بأن الإعلام في الولايات المتحدة لم يركز على ملابسات القضية لأنه لا يريد إحراج إدارة بوش في قضية يعتبرها الإعلام الأميركي قضية أمن قومي.

وكانت القناة قد طالبت بلير في مذكرة قدمتها له السبت الماضي بكشف حقيقة ما أوردته صحيفة ديلي ميرور بأن بوش أطلعه على خطة له لقصف قناة الجزيرة، معربة عن أملها بنشر محتويات الوثيقة التي نشرت الصحيفة مقتطفات منها. كما طلب مدير القناة في المذكرة مقابلة بلير على نحو عاجل لمناقشة ما ورد في هذه الوثيقة.

وبينما تواصل الجزيرة حملتها لكشف الحقيقة, يستمر التضامن الإعلامي والسياسي والشعبي مع القناة. وفي هذا الإطار نفذت اعتصامات تضامنية مع الجزيرة في اليمن وفلسطين وباكستان وإندونيسيا.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية