أهالي الأطفال المصابين يتظاهرون أثناء إحدى جلسات محاكمة الممرضات (الفرنسية-أرشيف)
نسبت وسائل إعلام بلغارية اليوم إلى وزير الخارجية الليبي توقعه إسقاط عقوبة الإعدام عن الممرضات البلغاريات الخمس المسجونات لتسببهن في إصابة مئات الأطفال بفيروس الإيدز, إذا حصل الضحايا على مساعدات إنسانية ضخمة.

فقد نقلت صحيفة "شتاندرت" البلغارية عن عبد الرحمن شلقم قوله خلال القمة الأورومتوسطية في برشلونة عقب لقائه مع نظيره البلغاري أن الدية المنصوص عليها بالشريعة الإسلامية "يمكن أن تساعد المكلومين". وأضاف أنه "بالنسبة للأطفال المصابين ينبغي أن نؤمن الدواء ومستشفيات جيدة وفي هذه الحالة ستسقط عقوبة الإعدام تلقائيا".

وبحسب السلطات الليبية فإن الممرضات البلغاريات ساهمن بنقل الفيروس عبر إعطاء الأطفال الليبيين دما ملوثا بالفيروس. 

وشكلت قضية الممرضات أزمة تهدد جهود طرابلس في استعادة علاقاتها مع الغرب بعد عقود من العزلة الدبلوماسية. وقالت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحليفان لبلغاريا إن الممرضات بريئات.

ورفضت صوفيا دفع مليارات اليورو كـ"دية" لإنقاذهن وقالت إن فعل ذلك يعد إقرارا بالذنب. وقال وزير الخارجية البلغاري إيفايلو كالفين إن إبرام اتفاق سيكون أكثر تعقيدا من مجرد الاتفاق حول مبلغ من المال. ونفى في تصريحات لصحيفة بلغارية وجود صفقة بهذا الشكل أو إمكانية إجراء محادثات بهذا الاتجاه.

المصدر : وكالات