شركة حماية أميركية تحارب القرصنة قبالة الصومال
آخر تحديث: 2005/11/25 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/25 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/24 هـ

شركة حماية أميركية تحارب القرصنة قبالة الصومال

معظم السفن الصومالية يوجد على متنها حراس لحمايتها من عمليات القرصنة (الفرنسية)
وقعت الحكومة الصومالية عقدا لمدة عامين مع شركة أميركية للأمن البحري لمحاربة ظاهرة القرصنة البحرية الآخذة بالازدياد في منطقة القرن الأفريقي.
 
وتعتبر المياه الإقليمية الصومالية من أخطر المناطق في العالم بسبب تزايد نشاط القراصنة الذين لا يترددون في إطلاق قذائف الهاون واستخدام المدافع الرشاشة على السفن المارة في المنطقة. ومن أحدث الهجمات محاولة اقتحام سفينة مدنية تملكها الولايات المتحدة على بعد 160 كيلومترا عن السواحل الصومالية.
 
وقد وقعت الحكومة الانتقالية الصومالية التي تتخذ من العاصمة الكينية نيروبي مقرا لها الاتفاق البالغ قيمته 50 مليون دولار مع شركة توبكات للحراسات الأمنية البحرية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها لحماية السفن المارة عبر المياه الإقليمية الصومالية.
 
في هذا الصدد قال رئيس الوزراء الصومالي محمد علي غيدي الذي شهد توقيع الاتفاق, إن حكومته تقدر حجم الضرر الذي تسبب به القراصنة وتأمل أن تنجح توبكات في إنهاء هذه الظاهرة.
 
من جهته قال بيتر كاسيني رئيس قسم البحوث والتنمية في شركة توبكات, إن مهام الحماية ستركز بداية على تعقب السفينة التي يستخدمها القراصنة لشن هجماتهم على المراكب المارة من المنطقة, مؤكدا قدرة شركته على إنهاء عمليات القرصنة "بسرعة كبيرة وهذا أمر لا جدال عليه".
 
يشار إلى أن 32 عملية قرصنة بحرية سجلت في المياه الإقليمية الصومالية منذ منتصف مارس/ آذار الماضي بعد نحو عامين من الهدوء النسبي.
المصدر : وكالات