العنف أضر بمصداقية الانتخابات المحلية في منطقة القبائل (رويترز-أرشيف)

الجزائر-أحمد روابة
بدأ اليوم التصويت في الانتخابات المحلية الجزئية في سبع ولايات وعلى رأسها ولايتا بجاية وتيزي وزو بمنطقة القبائل التي شهدت أعمال عنف في آخر انتخابات عام 2002.

وتشمل الانتخابات جميع المجالس المحلية في بجاية وتيزي وزو، إلى جانب بعض البلديات في ولايات البويرة وبومرداس وخنشلة وبسكرة والأغواط.

جاء ذلك بعد خطوة غير مسبوقة منذ الاستقلال قبل 43 عاما حيث حل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في يونيو/حزيران الماضي مجالس المدن والقرى التي تشكلت بموجب انتخابات عام 2002 وقاطعها البربر. 

ووافق بوتفليقة على إجراء انتخابات جديدة كجزء من خطة سلام اتفق عليها مع زعماء تنسيقية العروش  وتشمل الاعتراف الرسمي بلغة البربر ومزيدا من الاستثمارات الحكومية في المنطقة.

كانت الحكومة الجزائرية اعتبرت أن نسبة المشاركة والظروف التي تمت فيها عملية الاقتراع بهذه المناطق لا توفر الشرعية للمنتخبين الذين يشرفون على البلديات ومجالس الولايات.

يتنافس 9871 مرشحا لشغل 1271 مقعدا في مجالس بلديات الولايات. وتشارك أغلب الأحزاب السياسية المعتمدة إلى جانب قوائم المستقلين المتوقع أن يفوزوا بحصة هامة، نظرا لتراجع وزن الأحزاب السياسية في منطقة القبائل.

لكن يبقى التنافس على أشده بين الحزبين التقليديين في منطقة القبائل التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وجبهة القوى الاشتراكية من جهة وأحزاب التحالف الرئاسي جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي من جهة أخرى، ويسعى التجمع وجبهة القوى الاشتراكية لاستعادة المواقع التي ضاعت منهما في السنوات الأخيرة بسبب مقاطعة الانتخابات وصعود نجم تنسيقية العروش.

بينما تسعى أحزاب التحالف الرئاسي على تأكيد مكانتها وانتشارها على الصعيد الوطني. وتحاول أحزاب التيار الإسلامي عن طريق مشاركة حركة الإصلاح الوطني المعارضة وحركة مجتمع السلم المنتمية إلى التحالف الرئاسي الحاكم شق طريق في المنطقة التي لم يستطع الإسلاميون الانتشار فيها بشكل طبيعي وبنفس الصورة التي ينتشرون بها في المناطق الأخرى من البلاد.

وقد باركت جميع الأطراف إجراء الانتخابات الجزئية خاصة في منطقة القبائل واعتبرتها خطوة هامة لتجاوز الأزمة واستعادة الاستقرار النهائي، بدليل المشاركة القياسية للأحزاب السياسية، بما فيها المعارضة. كما رحبت حركة العروش بالعملية التي تلبي مطالبها في الحوار مع الحكومة.
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة