التوتر سيد الموقف عقب اشتباكات بين حزب الله اللبناني وإسرائيل خلال ثلاثة أيام (رويترز)

تبادلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إطلاق النار مع حزب الله عبر الحدود بين الجانبين خلال عملية إنقاذ قائد طائرة شراعية عبر الحدود إلى الطرف اللبناني.
 
وقال مراسل الجزيرة في بيروت إن حالة من الهدوء الحذر تسود الموقف بعد احتواء تداعيات الحادث, مشيرا إلى أن هناك مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين بشأن استلام الحزب لجثامين عناصره الذين قتلوا قبل أيام في اشتباكات سابقة.
 
وأضاف المراسل أن حزب الله كان على وشك اعتقال المظلي الذي هبط بالقرب من بلدة ميس الجبل الحدودية حيث كان على بعد أمتار قليلة من عناصره, إلا أن المظلي استطاع الوصول للبوابة الحدودية قبل وصول القوات الإسرائيلية نفسها.
 
من جانبه ذكر مراسل الجزيرة على الجانب الإسرائيلي إن هناك تواجدا عسكريا إسرائيليا مكثف عقب الحادث وبأن تلك القوات وضعت في حالة تأهب تام, مشيرا إلى أن المظلي متواجد في أحد مراكز الشرطة التي تحقق في طبيعة الحادث.
 
وقال شهود عيان لبنانيون في القرية إن مقاتلين من حزب الله حاولوا التقدم باتجاه الطيار لإلقاء القبض عليه لكن نيران الرشاشات الإسرائيلية حالت دون تقدمهم.
 
حزب الله يواري أحد عناصره في اشتباكات مع إسرائيل (رويترز)
وفي بيان للمقاومة الإسلامية -الذراع العسكري لحزب الله- أشار إلى أن اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والرشاشة دارت عندما تدخلت قوات الاحتلال الإسرائيلي من مواقعها في محيط مستعمرة المنارة مطلقة النيران باتجاه عناصر الحزب.
 
وأضاف البيان أن القوات الإسرائيلية استدعت تعزيزات مدرعة وتدخل سلاح الطيران فيما تمكن المظلي من الوصول إلى بوابة المنارة على الحدود.
 
من جانبه قال مصدر عسكري إسرائيلي إن المظلي مدني وسقط خطأ في الأراضي اللبنانية بسبب الرياح, مشيرا إلى أنه تمكن من العودة إلى إسرائيل بمساعدة الجنود بعد تبادل كثيف لإطلاق النار مع أفراد حزب الله.
 
منشورات دعائية
من جهة أخرى ألقت الطائرات الإسرائيلية آلاف المنشورات على بيروت وصور ومدن أخرى تحذر اللبنانيين من حزب الله، وذلك بعد يومين من المواجهات بين الحزب وإسرائيل والتي أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر حزب الله وجرح 11 جنديا عسكريا.
 
وأشارت المنشورات إلى أن حزب الله "يلحق أشد الضرر بلبنان", مؤكدة أن الحزب "أداة بيد أسياده السوريين والإيرانيين".
 
صورة للمنشور الإسرائيل المحرض ضد حزب الله (الفرنسية)
كما جاء أيضا في تلك المنشورات التي ألقتها ثلاث مروحيات إسرائيلية بأن تل أبيب ساهرة على حماية مواطنيها وسيادتها" متهمة الحزب بأنه يرغب بالعودة إلى الدمار والخراب على حد تعبيرها.
 
وقالت الشرطة اللبنانية إن ست طائرات حربية إسرائيلية حلقت فوق الأجواء اللبنانية وحلقت بشكل مكثف على علو منخفض شرقي لبنان خاصة مدينتي النبطية ومرجعيون.
 
وإزاء التوتر الحاصل في منطقة جنوب لبنان، قال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم إن الوضع الحالي في لبنان لا يمكن أن يستمر, مشيرا إلى أنه لا أحد يجرؤ على نزع سلاح حزب الله ونشر الجيش اللبناني قرب الحدود مع بلاده.
 
وحذر شالوم من أن بلاده سترد بطريقة مناسبة في المكان المناسب, معربا عن أسفه لأن الحزب ممثل في الواقع بالبرلمان والحكومة بدون نزع سلاحه.
 
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية بأن الوزير الإسرائيلي سيحاول إقناع الاتحاد الأوروبي بإدراج حزب الله على اللائحة السوداء لما يسمى بالمنظمات الإرهابية خلال القمة الأورومتوسطية المقرر انعقادها في 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري في برشلونة.

المصدر : الجزيرة + وكالات