هجمات جيش الرب تعرقل عمليات الإغاثة جنوبي السودان
آخر تحديث: 2005/11/24 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/24 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/23 هـ

هجمات جيش الرب تعرقل عمليات الإغاثة جنوبي السودان

الهجمات أدت لحرمان مناطق شاسعة من خدمات الأمم المتحدة (رويترز-أرشيف)
قال مسؤولون في الأمم المتحدة إن هجمات المتمردين على المدنيين في جنوبي السودان تمنع عمال الإغاثة من مساعدة المنطقة الشاسعة على التعافي من أثار عقدين من الحرب.

وأشارت هذه المصادر إلى أن متمردين من جيش الرب للمقاومة قتلوا ثلاثة أشخاص يوم الاثنين في قرية سودانية جنوبي مريدي قرب حدود جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قتل المتمردون أيضا اثنين من عمال إزالة الألغام في الجنوب، الأمر الذي حال دون إعادة فتح طرق برية رئيسية في واحدة من أفقر المناطق في العالم.

وقال موظف الإغاثة التابع للأمم المتحدة ديفد غريسلي إن الهجمات في الآونة الأخيرة تسببت في عزل منطقة شاسعة عن موظفي الأمم المتحدة الذين اقتصروا الآن على عمليات الطوارئ.

وقال المتحدث باسم برنامج الغذاء العالمي سيمون كريتل إن طريقة عمل المتمردين تقوم على قتل البشر، موضحا أن المتمردين بدؤوا باستهداف موظفي الإغاثة الدوليين.

وكان جيش الرب للمقاومة الذي يقوم بعمليات انطلاقا من قواعد في جنوبي السودان قد افزع المدنيين في شمال أوغندا في حرب طويلة ترمي إلى الإطاحة بالرئيس الأوغندي يوري موسيفيني.

غير أن اتفاقا أبرم في الآونة الأخيرة بين أوغندا والسودان لتمكين القوات الأوغندية من مطاردة مقاتلي جيش الرب في أي مكان جنوبي السودان أجبرهم على التنقل بسرعة من مكان لآخر في خلايا أصغر حجما.

وقال موظفو الإغاثة إن المتمردين يتجهون الآن غربا من تلك القواعد إلى مناطق أكثر كثافة بالسكان في السودان حيث يمكن أن يتسببوا في قدر أكبر من الضرر.

ولجيش الرب للمقاومة نحو 4000 مقاتل في الجنوب، وفق ما تذهب إليه تقديرات إستانز يتا رئيس فرع عمليات الإغاثة للحكومة الجنوبية في العاصمة الإقليمية جوبا.

ومن المقرر نشر نحو 8000 من موظفي الإغاثة الدوليين وأكثر من عشرة آلاف جندي لحفظ السلام بحلول عام 2006 للمساعدة في إعمار جنوبي السودان بعد حرب طويلة بين ثوار الجنوب والخرطوم انتهت بمعاهدة سلام في يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالات