عبرت اللجنة العربية للدفاع عن الصحفيين بصدمة واستغراب شديدين عما ورد في تقرير صحيفة الديلي ميرور عن تفكير الرئيس الأميركي جورج بوش بقصف مقر قناة الجزيرة الفضائية في قطر.
 
وقالت في بيان إن هذا التقرير، إذا ما ثبتت صحته، يؤكد ما سبقه من تصريحات تحريضية استفزازية من قبل مسؤولين أميركيين ضد الجزيرة والباحثين عن الحقيقة في العالم.
 
وأشارت اللجنة إلى أن قصف مكتبي الجزيرة في العاصمتين الأفغانية كابل والعراقية بغداد وما تبع ذلك من استشهاد الزميلين طارق أيوب ورشيد والي واعتقال الزميلين تيسير علوني وسامي الحاج تم عن سبق إصرار وترصد ضد الجزيرة والعاملين فيها.
 
وطالبت الإدارة الأميركية والحكومة البريطانية بتوضيح موقفيهما من هذه القضية، وأهابت بمنظمات حقوق الإنسان والمعنية بحرية الصحافة في العالم الوقوف ضد سياسة التحريض العدائي التي تنتهجها دول تدعي مساندتها لحرية التعبير.
 
وجددت اللجنة مطالبتها الحكومة الإسبانية بمراجعة الحكم الصادر بحق الزميل تيسير علوني، ودعت للإفراج عن الزميل سامي الحاج المعتقل في غوانتانامو.

المصدر : الجزيرة