لاجؤون صوماليون يعتصمون لمساعدتهم بصنعاء
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 06:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 06:56 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ

لاجؤون صوماليون يعتصمون لمساعدتهم بصنعاء

اللاجؤون الصوماليون باليمن يواجهون خطر الاعتقال والترحيل
اعتصم عشرات الصوماليين أمام مكتب للأمم المتحدة في اليمن, مطالبين بالحصول على مساعدات وحمايتهم من إجراءات الترحيل والاعتقال التي قد تطالهم من قبل قوات الشرطة.
 
وأشار بعض المعتصمين إلى انتهاء مدة البطاقات التي أصدرتها لهم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للمنظمة الدولية, نافيين تلقيهم أي مساعدات سواء من نفس المفوضية أو من الحكومة اليمنية.
 
كما طالبوا بالحصول على الضروريات الأساسية للعيش, محذرين من أن عدم تجديد البطاقات, يعني مواجهة الاعتقالات والترحيل.
 
من جانبه قال فراس مكيال من مكتب المفوضية العليا إن المفوضية تسعى للحصول على مساعدات إضافية من الاتحاد الأوروبي لتقديم الدعم للاجئين.
 
كما طالب مسؤول يمني رفض الإفصاح عن اسمه المجتمع الدولي خاصة الاتحاد الأوروبي والدول المانحة بالمزيد من الانتباه وتقديم الدعم المالي والتقني لمواجهة ما وصفه بالوضع الإنساني الصعب, موضحا دعم بلاده للاجئين بالرغم من موارده المحدودة.
 
وكان اليمن اعتقل نحو عشرة آلاف مهاجر غير شرعي خلال العام الجاري, فيما غرق مئات آخرون قبالة سواحله خلال رحلاتهم المحفوفة بالمخاطر من أفريقيا.
 
يشار إلى أن نحو 50 ألف صومالي من اللاجئين المسجلين استقروا باليمن بعد نشوب الحرب في بلادهم مطلع التسعينيات, ويقدر المسؤولون اليمنيون عدد اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين بنحو 700 ألف شخص.
المصدر : رويترز