انعكست إجراءات الحكومة التونسية خلال استضافتها للقمة العالمية لمجتمع المعلومات على رصيدها بمجال احترام حرية الرأي حيث استبعد غالبية المشاركين في استفتاء للجزيرة نت أن تكون هذه الدولة بين الدول التي تحترم حرية الرأي والتعبير.

واعتبر 92.5% من المشاركين في الاستفتاء أن تونس لا وجود فيها لحرية الرأي فيما خالف ذلك 7.5% من إجمالي المصوتين الذين زاد عددهم عن 29 ألف مصوت.

وأجري الاستفتاء في 17 نوفمبر/تشرين الأول الجاري بالتزامن مع استضافة هذا البلد للقمة التي ترعاها الأمم المتحدة والتي شهدت حظرا على دخول صحفيين أجانب للبلاد وإضرابات نظمتها المنظمات التونسية المدافعة عن حقوق الإنسان داخل تونس وخارجها.

المصدر : الجزيرة