البعث اللبناني يلوح بالحرب الأهلية
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 08:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 08:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ

البعث اللبناني يلوح بالحرب الأهلية

الأمير بندر سلم الأسد رسالة من الملك عبدالله بن عبدالعزيز (الفرنسية)


لوح الأمين العام للفرع اللبناني لحزب البعث السوري عاصم قانصوه بالحرب الأهلية إذا واصلت حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة الضغط على سوريا ونزع سلاح الفصائل الفلسطينية بلبنان.

وذكر قانصوه خلال لقاء تضامني لحلفاء دمشق مع اثنين من المسؤولين في الفصائل الفلسطنية تحتجزهما السلطات اللبنانية، أنه في حال استمرار حكومة السنيورة "في التحول إلى رأس حربة في الانقضاض على سوريا أو محاولة ضرب المقاومة الفلسطينية سنتصدى لها على غرار ما فعلنا عام 1975".

وكانت السلطات اللبنانية أوقفت في وقت سابق من الشهر الجاري المسؤول المحلي في تنظيم الصاعقة الفلسطيني الموالي لسوريا "أبوحسن" بتهمة المشاركة في تفجيرات وقعت شرق بيروت فيما أوقف مسؤول في الجبهة الشعبية القيادة العامة بدعوى تهريب أسلحة.

عاصم قانصو حذر رئيس الحكومة من تحويل لبنان إلى رأس حربة ضد سوريا (الفرنسية)

في السياق ربط حزب الله بين ما وصفه بالإمعان في عزل سوريا عن لبنان وبين توسيع صلاحية غير بيدرسون الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المحتدة كوفي أنان في لبنان.

وتساءل الحزب عن الجهات الداخلية التي طالبت أنان بتوسيع صلاحيات بيدرسون في لبنان.

وقال النائب عن حزب الله علي عمار في مؤتمر صحفي إن "هذا الاهتمام الاستثنائي من قبل الأمم المتحدة بلبنان مريب بكل المقاييس" معتبرا أن توسيع مهمة بيدرسن من جنوب لبنان لتشمل كل الأراضي اللبنانية تكريس للوصاية الدولية على لبنان.

ورأى النائب عمار أن الشرح الذي تقدم به بيدرسون حول طبيعة مهمته في لبنان "أثار من الأسئلة أكثر مما قدم من الأجوبة"، محذرا من "تدويل الوضع اللبناني أو فرض وصاية أجنبية عليه"، سائلا الحكومة عن الموقف



على خلفية "ترحيب مقرّبين من رئيس الحكومة بتوسيع مهمة بيدرسون".

وكان مساعد أنان للشؤون السياسية إبراهيم غمباري قال إن مهمة بيدرسن باتت تشمل متابعة الحوار بين الحكومة والفلسطينيين حول تنظيم السلاح داخل المخيمات ومتابعة الحوارات بشأن نزع سلاح حزب الله.

في غضون ذلك أطلقت البحرية السورية خمسة صيادين كانت احتجزتهم بدعوى تواجدهم داخل المياه الإقليمية في حادث هو الثاني من نوعه خلال أربعة أشهر.

استجواب الضباط
وفي موضوع التجاذبات بين لجنة التحقيق الدولية برئاسة القاضي الألماني ديتليف ميليس ودمشق حول استجواب 6 من ضباطها رحب لبنان بأن تتم العملية خارج أراضيه.

ونقل عن مصدر مقرب من السنيورة أنه أبلغ أنان بأنه "لا مانع لدى لبنان من إجراء التحقيق مع الأمنيين السوريين الستة خارج لبنان".

من ناحيته أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري من الكويت التي يزورها أن اللبنانيين يفضلون أن يتم التحقيق مع هؤلاء خارج بلادهم.

رياض الداوودي: نتائج المباحثات مع ديتليف ميليس ستعلن بحضور رسميين (الفرنسية)

وأتت هذه المواقف مع تأكيد مسؤولين سوريين أن المستشار القانوني للوزارة رياض الداووي التقى في مدينة برشلونة الإسبانية بميليس للتباحث حول المكان الذي سيستجوب فيه الضباط الستة وبينهم صهر الرئيس بشار الأسد.

ورفض الداووي التصريح بفحوى ما اتفق عليه مع المحقق الدولي مشيرا إلى أن نتائج المباحثات لن تعلن ألا بحضور مسؤول في الخارجية السورية.

ولايزال مكان استجواب الضباط السوريين محل جدل بين دمشق وميليس الذي طالب باستجوابهم في مقر اللجنة بضواحي بيروت وهو ما رفضته سوريا واقترحت أن يتم الأمر إما في مقر قوات الأمم المتحدة في الجولان أو الجامعة العربية بالقاهرة.

وتزامنت اجتماعات الداووي مع استمرار التحركات الدبلوماسية والشعبية حول القضية حيث تسلم الرئيس الأسد رسالة حول "التطورات بعد تقرير ميليس" من العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز قام بنقلها الأمير بندر بن سلطان.

في هذه الأثناء تظاهر أكثر من 15 ألف طالب في جامعة دمشق احتجاجا على الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية على سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات