اعتقالات بصفوف الإخوان ومنافسة قوية بانتخابات مصر
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ

اعتقالات بصفوف الإخوان ومنافسة قوية بانتخابات مصر

الإقبال من أهم رهانات المرحلة الثانية بعد أن كان ضعيفا في الأولى (الفرنسية)

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين ومصادر أمنية مصرية اعتقال 200 على الأقل من أنصار الجماعة في محافظات الفيوم والإسكندرية والغربية، ومدينة الأقصر. جاء ذلك بينما بدأت صباح اليوم عمليات التصويت في المرحلة الثانية من الانتخابات التشريعية بمصر في تسع محافظات مصرية.

واتهم القيادي في الإخوان عصام العريان -في تصريح للجزيرة- الحكومة المصرية بتنفيذ حملة الاعتقالات للتأثير على العملية الانتخابية. وأشار إلى أن اللجوء للخيار الأمني جاء بعد استنفاد جميع الأساليب الأخرى مثل العنف وترهيب الناخبين والرشى الانتخابية والقيد الجماعي.

وقال إن ضباط مباحث أمن الدولة يعتقلون أنصار الجماعة من أمام لجان الاقتراع في بعض الدوائر. واتهم القضاة المشرفين على الانتخابات بالسلبية بعد رفضهم التدخل لوقف هذه الممارسات ودعا الناخبين المصريين للرد على ذلك بزيادة الإقبال على التصويت.

تأتي الاعتقالات بعد أن فرضت جماعة الإخوان نفسها كقوة المعارضة الأولى بفوز مرشحيها بصفة المستقلين بنحو 20% من مقاعد مجلس الشعب خلال المرحلة الأولى.

وقد انتقدت منظمات حقوقية العملية الانتخابية بالمرحلة الأولى حيث تحدثت عن محاولات أنصار الحزب الحاكم ترهيب الناخبين، وانتشار الرشى الانتخابية والمخالفات بقوائم الناخبين وعمليات تصويت جماعي لأنصار الحزب الحاكم خارج دوائرهم.

منافسة قوية
تجرى الانتخابات في 72 دائرة لاختيار 144 عضوا بمجلس الشعب عن محافظات القليوبية والبحيرة والغربية (الدلتا) والإسكندرية شمالا والإسماعيلية وبورسعيد والسويس (شرقا) والفيوم وقنا (الصعيد).

قيادات الحزب الحاكم كثفت حملتها في الأيام الماضية (الفرنسية)
ومن المتوقع أن تشهد المرحلة الثانية أيضا تكرارا لسيناريو المنافسة القوية بين الجماعة والحزب الحاكم خاصة في محافظة الإسكندرية التي تعتبر من معاقل الإخوان ويتنافس المرشحون فيها على 22 مقعدا.

وقد أفاد مراسل الجزيرة في الإسكندرية بأن جميع التجاوزات بدأت فور فتح مراكز الاقتراع خاصة الرشى، وتحدث عن أعمال عنف بدوائر كرموز والمنشية والجمرك والرمل والدخيلة أدت لإصابات.

واتهم أنصار الإخوان الأمن المصري بالتواطؤ مع أنصار الحزب الحاكم الذين يلجؤون للعنف ضد الناخبين لترهيبهم.

تشتعل المنافسة أيضا في محافظة الغربية ومحافظات قناة السويس الثلاث السويس والإسماعيلية وبورسعيد والأخيرة تبرز أهميتها بسبب القوانين الخاصة بوضع المنطقة الحرة. وأكد مراقب من المنظمة المصرية لحقوق الإنسان في بورسعيد منعه من دخول لجنة اقتراع لمراقبة التصويت.

ومن أبرز مرشحي المعارضة في هذه المرحلة العضو السابق في تنظيم الضباط الأحرار خالد محيي الدين عن حزب التجمع بدائرة كفر شكر بمحافظة القليوبية.

كما تخوض شخصيات بارزة من الحزب الوطني المرحلة الثانية مثل وزيري الزراعة السابق يوسف والي بالفيوم والحالي أحمد الليثي بالبحيرة ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس المنتهية ولايته مصطفى الفقي بدمنهور في محافظة البحيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات