هجوم دامٍ بالمسيب ومقتل أربعة جنود أميركيين بالرمادي
آخر تحديث: 2005/11/2 الساعة 22:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/2 الساعة 22:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/1 هـ

هجوم دامٍ بالمسيب ومقتل أربعة جنود أميركيين بالرمادي

سيناريو العنف تكرر بقوة في العراق في الساعات الماضية (الفرنسية)

تواصلت في الساعات الماضية الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق وكان أعنفها هجوم بسيارة مفخخة استهدف مسجدا للشيعة ومطعما مجاورا له في بلدة المسيب جنوب بغداد، مما أسفر عن سقوط 25 قتيلا وأكثر من 60 جريحا.

وقالت الشرطة العراقية إن الهجوم وقع قبل وقت قليل من موعد الإفطار قرب المسجد المستهدف الذي يقع في منطقة تجارية مزدحمة بالمتسوقين الذين كانوا يتبضعون استعدادا لعيد الفطر المبارك، مرجحة ارتفاع عدد القتلى بعد الانتهاء من عمليات الإنقاذ.

وكانت بلدة المسيب قد شهدت العديد من الهجمات الانتحارية في الأشهر الأخيرة خلف أعنفها 98 قتيلا و75 جريحا في يوليو/تموز الماضي.

وإلى الشمال من بغداد قالت مصادر طبية إن ثلاثة عراقيين قتلوا وأصيب أكثر من 20 آخرين في منطقة الضلوعية في قصف جوي أميركي. وفي بيجي قال مصدر في الشرطة العراقية إن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا في انفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا دورية للقوات الأميركية.

وفي كركوك قتل عراقي وأصيب تسعة آخرون في انفجار سيارة ملغومة استهدفت قافلة أمنية أميركية.

وفي الفلوجة قال مصدر في شرطة المدينة إن جنديين عراقيين قتلا وأصيب أربعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم, كما قتل مدنيان بنيران عشوائية أطلقها جنود عراقيون. وتزامنت تلك التطورات مع هجمات وتفجيرات متفرقة أخرى خلفت 13 قتيلا عراقيا و25 جريحا.

كما أعلن الجيش الأميركي في بيانين منفصلين مقتل أربعة من جنوده في الساعات الـ48 الماضية بتحطم مروحية وانفجار قنبلة وضعت على جانب طريق قرب الرمادي غرب العراق.

اعتقالات واختطاف

الشرطة العراقية تقول إنها اعتقلت منفذي تفجيرات فندقي فلسطين وشيراتون
(الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور آخر أعلن مسؤول في قوات مغاوير الشرطة العراقية اعتقال منفذي العملية التي استهدفت فندقي فلسطين وشيراتون وسط بغداد الشهر الماضي وأدت إلى مقتل 17 شخصا على الأقل وجرح 15 آخرين.

وفي المقابل أعلن تنظيم القاعدة في العراق بزعامة أبو مصعب الزرقاوي اختطاف ضابط في الجيش العراقي برتبة عقيد وزوجته في منطقة الدورة جنوب بغداد.

وقال التنظيم في بيان على موقع تابع له على الإنترنت إن الضابط ويدعى عصام خزعل حسن وزوجته ماجدة يوسف، خطفا يوم أمس وتمت إحالتهما إلى ما سماه المحكمة الشرعية للنظر في أمرهما، مشيرا إلى أن الزوجة المختطفة مرشحة في قائمة حزب الوفاق الوطني العراقي بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي للانتخابات التشريعية القادمة في منتصف ديسمبر/كانون الأول القادم.

لكن قياديا بارزا في حزب الوفاق نفى في اتصال مع أسوشيتد برس أن تكون المختطفة مرشحة عن قائمة علاوي أو أن تكون عضوا في الحزب.

وفي تطور لافت دعت وزارة الدفاع العراقية ضباط الجيش العراقي المنحل الراغبين في العودة والانخراط في الجيش العراقي الجديد، إلى مراجعة مراكز التطوع في البلاد. وتشمل الدعوة الرتب من رائد فما دون ومن جميع الوحدات.

حملات دعائية

الجلبي يطمح لشغل منصب رئيس الوزراء خلفا للجعفري (الفرنسية)
سياسيا استهل زعيم المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي حملته الانتخابية للانتخابات التشريعية المقررة منتصف الشهر المقبل، بمؤتمر صحفي تعهد فيه بتشكيل حكومة وحدة وطنية وسن قانون في مجلس النواب يخصص مبلغا ماليا لكل مواطن عراقي من العائدات النفطية العراقية في حال فوزه في الانتخابات.

وقال الجلبي إن البرنامج السياسي للائتلاف الذي يترأسه قابل للتطبيق العملي في تشكيل حكومة تدعو إلى توحيد إرادة القوى السياسية الوطنية العراقية نحو الأمن والاستقرار والنمو الاقتصادي وتعزيز حرية الفرد.

وائتلاف الجلبي هو أحد الائتلافات الخمسة الرئيسية التي يتوقع أن تتنافس بقوة لحصد مقاعد مجلس النواب الجديد المؤلف من 275 مقعدا.

ونقلت مجلة التايم الأميركية الشهر الماضي عن مسؤولين لم تذكر أسماءهم في الإدارة الأميركية قولهم إن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ونائب مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي، يعتبران الجلبي مرشحا معقولا ومقبولا لمنصب رئيس الوزراء يتقدم على رئيس الوزراء العراقي الحالي إبراهيم الجعفري.

وسيتوجه الجلبي قريبا إلى الولايات المتحدة في أول زيارة رسمية له إليها منذ أكثر من عام بعد ظهور خلاف علني بشأن مزاعم أميركية بأنه نقل أسرارا أميركية إلى إيران. ولم يتحدد موعد لتلك الزيارة بعد.

المصدر : وكالات