طلاب جامعة دمشق يتظاهرون احتجاجا على الضغوط الأميركية على سوريا (الفرنسية)

 

سلم الأمين العام لمجلس الأمن السعودي الأمير بندر بن سلطان رسالة من العاهل السعودي الملك عبد الله بن العزيز للرئيس السوري بشار الأسد تتعلق بالأوضاع في المنطقة بعد صدور تقرير القاضي الألماني ديتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري.

 

يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه صحيفة بيلد الألمانية الشعبية أن السلطات الألمانية عززت الإجراءات الأمنية في عدد من سفاراتها في العالم العربي بعد تقرير ميليس.

 

وقالت الصحيفة إن السلطات الألمانية لا تستبعد احتمال وقوع هجمات في مستقبل قريب على سفاراتها بعد أن وجه ميليس أصابع الاتهام في تقريره إلى مسؤولين حكوميين سوريين مقربين من الرئيس السوري. ورفضت متحدثة باسم الخارجية الألمانية التعليق على هذه الأنباء.

 

في هذه الأثناء تظاهر أكثر من خمسة عشر ألف طالب في جامعة دمشق احتجاجا على الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية على سوريا.

 

وتواجه سوريا ضغوطا دولية بسبب مزاعم من عدم تعاونها مع لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري. كما تواجه ضغوطا أميركية بسبب ما يعتقد أنها تفسح المجال لتسلل عناصر إرهابية إلى العراق حسب وصف واشنطن.

المصدر : وكالات