الزرقاوي يضع خمسة شروط لوقف عملياته بالأردن
آخر تحديث: 2005/11/19 الساعة 06:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/19 الساعة 06:07 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/18 هـ

الزرقاوي يضع خمسة شروط لوقف عملياته بالأردن

الزرقاوي جدد مزاعمه بأن الفنادق كانت تستخدمها المخابرات الأميركية والإسرائيلية (الجزيرة)

نفى زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي أن تكون جماعته استهدفت حفل زفاف في هجمات عمان التي شنت ضد ثلاثة فنادق وأسفرت عن مصرع 58 شخصا الشهر الجاري, محددا خمسة شروط لوقف هجماته في الأردن.
 
واشترط الزرقاوي في تسجيل صوتي بث على شبكة الإنترنت -لم يتسن التأكد من صحته- لوقف عملياته, خروج القوات الأميركية والبريطانية من الأردن وإغلاق سفارتيهما في عمان والامتناع عن تدريب وتخريج القوات العراقية بالإضافة إلى إغلاق السجون السرية لمقاتلي القاعدة وسحب التمثيل الدبلوماسي مع بغداد.
 
كما حذر الأردنيين من الوجود في الفنادق وسفارات وقنصليات الدول التي شاركت في الحرب على العراق, وكذا القواعد والمطارات الأميركية والبريطانية والفنادق السياحية في البلاد.
 
وقال إن معلومات تنظيمه أفادت أن تلك الفنادق أصبحت مقرات لأجهزة المخابرات الأميركية والإسرائيلة والأردنية, وأن من نفذوا العملية استهدفوا صالات الاجتماعات لتلك الأجهزة, مهددا في الوقت ذاته باغتيال العاهل الأردني عبد الله الثاني.
 
يشار إلى أن غالبية ضحايا العمليات الانتحارية الثلاث التي نفذها ثلاثة عراقيون واستهدفت فنادق راديسون وغراند حياة ودايز إن في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني كانوا موجودين بقاعة فندق راديسون التي كانت تشهد حفل زفاف.
 
مظاهرات منددة
الأردنيون عبروا عن غضبهم من العمليات الانتحارية والزرقاوي(رويترز)
وكان آلاف الأردنيين قد شاركوا في تظاهرة تحت شعار "مسيرة وطن" انطلقت أمس بعد انتهاء صلاة الجمعة في العاصمة عمان للتنديد بالتفجيرات.

وحسب المتحدث الإعلامي باسم مديرية الأمن العام بشير الدعجة فقد شارك أكثر من مائتي ألف شخص في المسيرة لدى انطلاقها من أمام المسجد الحسيني الكبير باتجاه مبنى الأمانة العامة للعاصمة.

ورفع المتظاهرون الذين قدموا من مختلف أنحاء المملكة لافتات تعلن الانتماء العشائري أو الجهوي بالإضافة إلى صور العاهل الأردني عبد الله الثاني، ورددوا هتافات منددة بزعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبي مصعب الزرقاوي.
 
كما أظهر استطلاع للرأي نشر في الأردن قبل أيام أن ثلثي الأردنيين غيروا رأيهم في تنظيم القاعدة بالعراق بصورة سلبية.

من جانبه أكد وزير الداخلية الأردني عوني يرفاس الذي شارك في المسيرة في تصريحات لمراسل الجزيرة أن السلطات الأردنية فرضت إجراءات أمنية مشددة على المعابر الحدودية، حيث يخضع المسافرون للتدقيق بواسطة أجهزة متطورة جدا، وكذلك السيارات والحافلات والشاحنات.
المصدر : وكالات