الحسني يدعو للتحقيق في قضية المعذبين في الداخلية العراقية
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 01:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/20 الساعة 01:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/19 هـ

الحسني يدعو للتحقيق في قضية المعذبين في الداخلية العراقية

توسع المطالبة بتحقيق دولي في عمليات التعذيب بالعراق (الفرنسية)

أكد رئيس الجمعية الوطنية العراقية حاجم الحسني أهمية متابعة نتائج التحقيق الخاص بقضية تعذيب معتقلين في سجن سري تابع لوزارة الداخلية العراقية كشف النقاب عنها مؤخرا.

وقال بيان صادر عن الجمعية إن الحسني يتابع تداعيات القضية وضرورة تولي القضاء المستقل دوره الطبيعي والكامل في الحفاظ على حقوق المواطن العراقي. كما دعا الحسني الحكومة إلى إجراء تحقيق نزيه وشفاف وتقديم المسؤولين عن هذه الانتهاكات في حال ثبوتها للقضاء كي ينالوا جزاءهم.

مسؤول بهيئة علماء المسلمين يعرض صورة جثة أحد المعتقلين(الفرنسية)
كما أكد على "ضرورة إطلاق سراح جميع السجناء الذين اعتقلوا بطرق غير قانونية أو لم تثبت إدانتهم". وطلب البيان من لجنة حقوق الإنسان التابعة للجمعية الوطنية بمتابعة التحقيقات الحكومية والتنسيق لزيارة السجون ومراكز الاعتقال والاطلاع على أوضاع وأحوال المعتقلين وظروف اعتقالهم ورفع تقريرها إلى الجمعية الوطنية.

وكان رئيس الوزراء العراقي الانتقالي إبراهيم الجعفري قرر الثلاثاء الماضي تشكيل لجنة تحقيق للتحقق من سوء معاملة 173 معتقلا عراقيا في سجن تابع لوزارة الداخلية العراقية في وسط بغداد.

وفي هذه الأثناء تظاهر عشرات العراقيين المؤيدين لحركة الوفاق الوطني العراقي التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق إياد علاوي وسط بغداد اليوم استنكارا لهذه القضية، ورفعوا شعارات تستنكر التعذيب وتهتف لعلاوي. وشهدت الموصل أمس مظاهرات عقب صلاة الجمعة تطالب بإجراء تحقيق دولي لكشف ملابسات ما جرى للمعتقلين.

المطالبة تكررت من قبل مجلس الحوار الوطني (سني) في بيان دعا الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية للكشف عن حقيقة ما جرى للمعتقلين في سجون الداخلية. وطالب بيان المجلس حكومة الجعفري "بالعمل على إيقاف انتهاك حقوق الإنسان والبدء بإطلاق سراح جميع المعتقلين الذين لم تصدر بحقهم أحكام قانونية".

صولاغ والتعذيب

اتهامات لبيان صولاغ بالتورط بالتعذيب (الفرنسية)
وفي تداعيات هذه القضية قال مسؤول أمني عراقي سابق رفيع المستوى إن لوزير الداخلية العراقي بيان جبر صولاغ دورا كبيرا بعمليات تعذيب المعارضين عبر جهاز أمن سري.

وقال المشرف السابق على القوات الخاصة في وزارة الداخلية العراقية منتظر السامرائي في تصريحات صحفية إن "هناك سلطة سرية بوزارة الداخلية لها من الصلاحيات ومن المعدات ما تداهم فوجا من الجيش" وإن صولاغ يشرف على "جهاز أمن سري" يتولى تعذيب وتصفية المعارضين.

المصدر : الفرنسية