غل يحث سوريا على التعاون وميليس ينتظر ردها
آخر تحديث: 2005/11/17 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الشرطة الإسبانية: منفذ عملية الدهس في عملية برشلونة قتل على يد الشرطة في كامبرليز
آخر تحديث: 2005/11/17 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/16 هـ

غل يحث سوريا على التعاون وميليس ينتظر ردها

مظاهرات سورية مؤيدة للنظام في مواجهة الضغوط الدولية (الفرنسية)

أجرى وزير الخارجية التركي عبد الله غل محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق التي وصل إليها اليوم بشكل مفاجئ، بررته أنقرة بسعي غل إلى الطلب من المسؤولين السوريين مواصلة التعاون مع لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وفي بيان لها قالت وزارة الخارجية إنه من المتعذر على تركيا أن تقف متفرجة إزاء الأحداث التي تحصل بالمنطقة، مشيرة إلى أن غل سيشدد خلال لقائه مع المسؤولين السوريين على ضرورة الالتزام بقرارات الأمم المتحدة، مع التركيز على أن المهلة التي أعطيت لإنجاز التحقيق في الاغتيال تمر بسرعة.

وأكد البيان أن أنقرة لا ترغب في مشاهدة أزمات جديدة بالمنطقة.

إشكالية المكان
من جهة أخرى أكد الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون السياسية إبراهيم غمبري أن اللجنة الدولية لم تتلق لغاية الآن جوابا رسميا من سوريا بشأن استجواب مسؤولين أمنيين في مقرها بلبنان.

وقال غمبري في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس الحكومة اللبناني فؤاد السنيورة في بيروت على أنه لا خيار أمام سوريا إلا التعاون مع التحقيق، مذكرا إياها بأن قرار الأمم المتحدة رقم (1636) ينطوي على عقوبات في حالة عدم تعاونها، مركزا على ثقة الأمم المتحدة بالقاضي الألماني ديتليف ميليس الذي قال إنه تعرض لحملة تشويه من قبل مسؤولين سوريين، وبعض الأطراف اللبنانية.

روسيا راضية عن مستوى التعاون السوري (رويترز)
وفي القاهرة دعا وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط الأمم المتحدة وسوريا إلى تبني موقف مرن بشأن مكان استجواب المسؤولين السوريين.

وقال أبو الغيط إن هذه لن تكون مشكلة إذا توافرت النية الحسنة ولم يكن هناك عناد، مؤكدا أن القاهرة لا تمانع في استجواب المسؤولين السوريين في مقر الجامعة العربية، كما اقترح الرئيس السوري بشار الأسد خلال اتصال هاتفي مع نظيره المصري حسني مبارك الأسبوع الماضي.

وأوضح أبو الغيط أن رئيس لجنة التحقيق ميليس لا يؤيد هذا الاقتراح، وأشار الوزير المصري إلى وجود خيارات كثيرة لحل المسألة.

وكانت سوريا قد أكدت على لسان وزير خارجيتها فاروق الشرع أنها تتحاشي التحقيق مع مسؤوليها في لبنان حفاظا على استقراره، موضحة أن إجراء التحقيقات سيؤدي إلى قيام مظاهرات لصالح كل طرف.

من جانبه عبر سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي إيغور إيفانوف عقب لقائه الرئيس الأسد عن ارتياح بلاده مما وصفه التعاون السوري مع لجنة ميليس، معربا عن أمله في أن يساعد هذا التعاون المحققين الدوليين في إكمال مهمتهم.

الدردري أكد أن بلاده مستعدة لأصعب الاحتمالات (الفرنسية)
الموقف السوري
من جانبه قال عبد الله الدردري نائب رئيس مجلس الوزراء السوري للشؤون الاقتصادية، إن بلاده اختارت ما وصفه بالصمود والمقاومة في وجه الضغوط التي تمارس عليها من قبل المجتمع الدولي.

وقال في مؤتمر صحفي بمقر الحكومة أمس في دمشق إنه لا توجد مخاوف على الوضع السياسي أو الاقتصادي نتيجة هذه الضغوط أو أي حصار اقتصادي محتمل. وأوضح أن الحكومة تواصل الإصلاح الاقتصادي الشامل والتحول نحو اقتصاد السوق.

وعدّد بعض الإجراءات التي لجأت إليها الحكومة مثل الاستمرار في عملية تمويل التجارة والتوسع في عملية تمويل المستوردات. وأضاف أن المصرف المركزي طرح شهادات الإيداع ذات الفائدة وتم السماح للمرة الأولى باستخدام البنكنوت في تمويل التحويلات المصرفية.

المصدر : الجزيرة + وكالات