قمة المعلوماتية بتونس: إسرائيل وطوق أمني واحتجاجات واعتداءات تطال إعلاميين (الفرنسية)

اعتبرت الأمم المتحدة الثلاثاء عشية افتتاح القمة العالمية حول مجتمع المعلومات في تونس، أن الطريقة التي سيجري بها التحقيق حول الاعتداء الذي تعرض له صحفي فرنسي هناك, ستعتبر إشارة من السلطات التونسية حيال العالم أجمع.

وكان مراسل صحيفة ليبيراسيون كريستوف بولتانسكي تعرض للضرب على أيدي أربعة أشخاص بالقرب من الفندق الذي كان ينزل فيه الجمعة. ونشر المراسل الجمعة مقالا عن مواجهات بين الشرطة التونسية ومتظاهرين مؤيدين لسجناء تونسيين مضربين عن الطعام.

"
الأمم المتحدة: تحقيق السلطات التونسية في الاعتداء على الصحفي سيكون إشارة للإعلام والعالم
"
وعبر شاشي ثارور مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للاتصالات والإعلام الموجود في تونس عن الأمل في أن تحقق السلطات التونسية بدقة في ما حصل للصحفي. واعتبر أن ذلك من شأنه أن يوجه للإعلام والعالم أجمع إشارة تظهر أن الحكومة تأخذ أمن الصحفيين على أراضيها على محمل الجد، مؤكدا أن "تونس تفهم جيدا ما ينتظره العالم من دولة مضيفة لقمة للأمم المتحدة".

وزارة الخارجية الفرنسية كانت أكثر حرصا على معرفة ملابسات الهجوم الذي تعرض له الصحفي وطلبت من السلطات التونسية "إلقاء الضوء" على هذا الاعتداء. كما أن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية لاحظ الثلاثاء "أن أحداثا جديدة حصلت (في تونس) واحد أمس (الاثنين) تعرض له صحفيون بلجيكيون وواحد اليوم (الثلاثاء) تعرض له فريق تي في 5"، دون مزيد من التفاصيل.

إشارة الخارجية الفرنسية إلى إعلان محطة "آر تي بي أف" التلفزيونية البلجيكية العامة بشأن الاعتداء على فريق تابع لها في العاصمة التونسية عندما كان يعد تحقيقا حول حقوق الإنسان, أزعج السلطات التونسية التي وصفت الأمر بقولها إن "توضيحات المتحدث باسم الخارجية الفرنسية بشأن "حادث" مزعوم تعرض له فريق تي في 5 غامضة وغير مقبولة". ونفت السلطات التونسية وجود أي فريق بلجيكي في تونس.

وإضافة للأمم المتحدة وفرنسا قالت منظمة مراسلون بلا حدود إن الشرطة التونسية تجاهلت النداءات التي وجهها الصحفي للمساعدة، وهو ما دفع المنظمة للقول إنه ربما كان المعتدون ينتمون إلى أجهزة المخابرات التونسية.

شالوم بتونس

إجراءات أمنية مشددة (الفرنسية)
وفضلا عن الأزمة التي أثارها الاعتداء على الإعلاميين بتونس, فقد احتل وصول وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم إلى هناك للمشاركة في القمة العالمية لمجتمع المعلومات, احتجاجات طلابية ونقابية وردود فعل غاضبة في تونس.

وكانت الطائفة اليهودية في تونس هي أول من أعلن وصول شالوم برفقة 150 من الإسرائيليين من بينهم أفراد من عائلته عبر مطار جربة جنوبي البلاد. ومن الجدير بالذكر أن شالوم مولود في تونس وهي المرة الأولى التي يعلن فيها وصوله إلى هناك. وتأتي زيارة شالوم إلى تونس وسط إجراءات وقائية غير مسبوقة.

وقالت مصادر دبلوماسية إن من المنتظر أن يزور وزير الخارجية الإسرائيلي الذي عبر مرات عديدة عن سعادته بزيارة بلده الأصلي، معبد الغريبة قبل أن يتوجه إلى الحارة الكبرى والحارة الصغرى حيث يقيم أغلب الطائفة اليهودية في تونس.

وووجهت مشاركة إسرائيل في قمة المعلوماتية بانتقادات شعبية منذ الإعلان عنها, كان آخرها أمس حين تظاهر آلاف الطلاب التونسيين داخل عدد من الجامعات.

ولاحتواء المظاهرات التي رفعت الأعلام التونسية والعراقية والفلسطينية, منحت السلطات الطلاب في كل المعاهد والكليات عطلة مدة أربعة أيام ابتداء من اليوم. كما هددت المعارضة التونسية بعرقلة زيارة رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون في حال مشاركته في القمة.

المصدر : وكالات