الأردن يصعد إجراءاته الأمنية لمنع وقوع هجمات جديدة
آخر تحديث: 2005/11/15 الساعة 21:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/15 الساعة 21:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/14 هـ

الأردن يصعد إجراءاته الأمنية لمنع وقوع هجمات جديدة

تكثيف الأمن يتزامن مع استمرار التحقيقات لكشف ملابسات تفجيرات عمان (الفرنسية)

اتخذ الأردن إجراءات جديدة لمنع وقوع تفجيرات جديدة ومن بينها مطالبة جميع الأردنيين الذين يؤجرون عقارات لأجانب بتسجيل أسماء هؤلاء المستأجرين لدى السلطات خلال 48 ساعة.

وقال وزير الداخلية الأردني عوني يرفاس إن أي شخص لا يلتزم بهذا الإجراء سيعرض نفسه للمساءلة القانونية.

وقال مسؤول رفيع في الداخلية الأردنية للأسوشيتد برس طالبا عدم الكشف عن اسمه إن الحكومة تعد أيضا تشريعا جديدا يمنح السلطات صلاحية اعتقال أي مشتبه به لمدة غير محددة، مشيرا إلى مشروع قرار بهذا الشأن سيطرح أمام البرلمان مطلع العام القادم.

في هذه الأثناء وصل مدير المخابرات الوطنية الأميركية جون نغروبونتي إلى عمان لإجراء محادثات مع المسؤولين الأردنيين. ولم يصدر بعد أي تعليق من السفارة الأميركية في عمان عن الهدف من زيارة نغروبونتي.

كما وصل خبيران بالمتفجرات من الإنتربول إلى عمان لتبادل المعلومات والخبرات مع نظرائهم الأردنيين، بحسب وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

الريشاوي قالت إن ثلاثة من إخوتها قتلوا على يد القوات الأميركية في العراق (رويترز)

سير التحقيقات
وتأتي هذه التطورات في وقت كشف فيه مصدر أمني أردني أن ساجدة الريشاوي المشتبه بها في تفجيرات عمان والتي اعتقلتها السلطات الأردنية الأحد فقدت ثلاثة من إخوتها بينهم ثامر الريشاوي الذي يوصف بأنه الساعد الأيمن للزرقاوي على يد القوات الأميركية في العراق.

من ناحيتها قالت مصادر قريبة من عائلة الريشاوي إن أخت ساجدة الريشاوي كانت متزوجة من خبير متفجرات أردني اسمه نضال محمد عربيات كان يقاتل في العراق وقتل على يد القوات الأميركية هناك.

وأوضحت المصادر نفسها أن عربيات عاد من أفغانستان في 1999 حيث أصبح خبيرا بالمتفجرات ثم غادر إلى العراق في 2003 كمقاتل وانضم إلى جماعة الزرقاوي.

وفي السياق أعلن بيان للجيش الأميركي في العراق أنه احتجز لفترة وجيزة العام الماضي رجلا يحمل نفس اسم أحد المفجرين الثلاثة الذين أعلنت السلطات الأردنية أسماءهم، لكن لم يتضح بعد ما إن كان هو الشخص نفسه.

المصدر : وكالات