مصرية ترفع شعار الإخوان المسلمين أثناء تجمع مؤيد للجماعة بالقاهرة (الفرنسية)

تشهد مصر غدا الثلاثاء جولة إعادة للمرحلة الأولى من الانتخابات التشريعية بمشاركة 266 مرشحا لشغل 133 مقعدا في مجلس الشعب المصري (البرلمان).

ويتنافس في هذه الجولة 98 مرشحا من الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم و42 من الإخوان المسلمين و120 مستقلا وسبعة من الجبهة الوطنية الموحدة للتغيير التي تضم أحزاب الوفد والتجمع والناصري إضافة إلى حركة كفاية وحزبي الكرامة والوسط. وهؤلاء المرشحون لم يحصلوا على أعلى عدد من الأصوات في الدوائر التي تنافسوا فيها في المرحلة الأولى التي جرت الأربعاء الماضي.

وقال الحزب الحاكم إنه سيخوض انتخابات الإعادة منافسا على جميع المقاعد وسط تقارير صحفية تفيد أنه ضم إلى قائمته عددا من المرشحين المستقلين.

وكان الحزب الحاكم حقق تقدما في الجولة الأولى التي جرت في محافظات القاهرة والجيزة وبني سويف والمنوفية والمنيا وأسيوط ومطروح والوادي الجديد وشغل فيها 26 مقعدا من 164 مقعدا جرت عليها المنافسة. وجاءت جماعة الإخوان المسلمين في المرتبة الثانية بفوزها بأربعة مقاعد. وفاز مستقل واحد. ولم يفز أي من مرشحي الجبهة الوطنية للتغيير.

وكان زعيم حزب الغد أيمن نور أبرز الخاسرين في الجولة الأولى. وقد تقدم نور بطعن في نتائج الانتخابات إلى المحكمة الإدارية التي أرجأت النظر في القضية إلى جلسة 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

كما كانت المفاجأة الأخرى هزيمة منير فخري عبد النور نائب رئيس حزب الوفد الذي كان مع وزير المالية يوسف بطرس غالي أحد النائبين القبطيين الوحيدين في البرلمان الذي انتهت ولايته.

إلغاء نتائج

المعارضة اتهمت السلطات بارتكاب مخالفات واسعة خلال عمليات الاقتراع والفرز (الفرنسية) 
وأصدرت محكمة القضاء الإداري أمس حكما بإلغاء الانتخابات وإعادتها في ثلاث دوائر بالقاهرة وهي دائرة الوايلي ودائرة منشأة القناطر وبولاق الدكرور.

وذكرت مصادر متطابقة أن تجاوزات حصلت في بعض الدوائر فيما تجاهلت الأجهزة الحكومية أحكاما بتغيير الصفة الانتخابية لبعض المرشحين في دوائر أخرى.

ولم يعرف بعد ما إذا كانت اللجنة العليا للانتخابات ستطعن في هذا الحكم أمام المحكمة الإدارية العليا أم ستقرر تنفيذه وبالتالي تحدد موعدا جديدا لإعادة الانتخابات في هذه الدوائر.

واتهمت منظمات حقوقية راقبت الانتخابات وقوى وأحزاب المعارضة المصرية السلطات بارتكاب مخالفات واسعة خلال عمليات الاقتراع والفرز الأربعاء الماضي.

اعتداء
في غضون ذلك قالت مراسلة صحيفة الشرق الأوسط اللندنية هبة القدسي إنها تعرضت لاعتداء على أيدي مجهولين بينما كانت تغطي تجمعا انتخابيا لمرشح مستقل عن دائرة بولاق أبوالعلا مساء أمس، مشيرة إلى أن المهاجمين سرقوا كاميرتها أيضا قبل أن تتمكن الشرطة من إعادتها إليها.

وأكدت القدسي أنها قدمت بلاغا للشرطة تتهم فيه أنصار الحزب الحاكم بالوقوف وراء الاعتداء.

المصدر : وكالات