واشنطن تضغط على السودان ومخاوف حول السلام بدارفور
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ

واشنطن تضغط على السودان ومخاوف حول السلام بدارفور

زوليك (يسار) يحث الحكومة السودانية على خطوات ملموسة في دارفور (الفرنسية)


جددت الولايات المتحدة ضغوطها على الحكومة السودانية من أجل بذل مزيد من الجهود لحل أزمة دارفور غربي البلاد، وذلك في وقت تشكك فيه بعض الأوساط في فعالية قوات حفظ السلام الأفريقية المنتشرة بالمنطقة.
 
ودعا روبرت زوليك نائب وزيرة الخارجية الأميركية المسؤولين السودانيين إلى اتخاذ خطوات ملموسة مثل إعادة نشر القوات في الجنوب ودعم قوات حفظ السلام في دارفور لإظهار التزامهم بالسلام.
 
وأكد زوليك الذي يزور السودان للمرة الرابعة منذ أبريل/نيسان التزام بلاده بالسلام في السودان وقال إنها منحت 167 مليون دولار لقوات حفظ السلام في دارفور، مؤكدا أنه كلما "تقدم السودانيون إلى الأمام في عمل السلام الشاق فسوف تمضي الولايات المتحدة قدما معهم".
 
تأتي تصريحات زوليك عقب لقاءات عقدها مع المسؤولين السودانيين في الخرطوم. من جانبها انتقدت الحكومة السودانية السياسة الأميركية التي وصفتها بالمتحاملة والازدواجية تجاه السودان.
 

تضارب في تقييم أداء القوات الأفريقية لحفظ السلام بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

قوات حفظ السلام

وذكر الموفد الأميركي الذي يتوقع أن يزور دارفور اليوم الخميس أنه يتعين أيضا على السودان أن يدعم قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في دارفور.
 
وثمن زوليك عمل تلك القوات قائلا إن وجودها حد نسبيا من أعمال العنف في الإقليم وأشار إلى قرب وصول 105 حاملات جند مدرعة من كندا لدعم عمل القوات الأفريقية.
 
في مقابل ذلك دعا تقرير لمنظمة أميركية تعنى باللاجئين الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها في إقليم دارفور لأن قوات حفظ السلام الأفريقية غير قادرة على أداء المهمة الموكلة إليها في إقليم دارفور.
 
وأضاف التقرير أن قوات الاتحاد الأفريقي تفتقد المهارات والموارد الضرورية للقيام بمهام مراقبة وقف إطلاق في الإقليم الذي يعيش على إيقاع التوتر منذ فبراير/شباط 2003.
المصدر : الجزيرة + وكالات