توقعات بفوز وزراء وأداء جيد للإخوان بانتخابات مصر
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 10:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/10 الساعة 10:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/9 هـ

توقعات بفوز وزراء وأداء جيد للإخوان بانتخابات مصر

الجولة الحالية تنافس فيها 1635 مرشحا بينهم 36 امرأة فقط لشغل 164 مقعدا (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة أن النتائج الأولية للمرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية تشير إلى فوز عدد من الوزراء الحاليين من الجولة الأولى، في حين أنها أشارت إلى أداء جيد لمرشحي الإخوان المسلمين.

ويتوقع المراقبون أن تجرى جولات الإعادة في العديد من الدوائر يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وتجرى انتخابات هذه المرحلة في ثماني محافظات، وقد اشتكى مرشحو المعارضة من وجود تجاوزات لصالح الحزب الوطني الحاكم.

وكان الناخبون المصريون قد أدلوا أمس بأصواتهم في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية.
 
وقد انتهى التصويت في السابعة من مساء أمس بعدما أدلى الناخبون بأصواتهم في العاصمة القاهرة وسبع محافظات أخرى لاختيار 164 نائبا من 1635 مرشحا بينهم 36 امرأة فقط.
 
واتهمت جماعة الإخوان المسلمين الحزب الوطني الحاكم بالقيام بعمليات "تزوير" على نطاق واسع. وقال المرشد العام للجماعة محمد مهدي عاكف إن تلاعب الحزب الحاكم يعتمد على "القيد الجماعي" لموظفي الجهاز الإداري للدولة وموظفي الشركات العامة في الكشوف الانتخابية وحشدهم للتصويت للحزب الوطني.
 
كما أكد مرشد الإخوان أن الحزب الوطني يشتري الأصوات مقابل 500 جنيه (نحو 90 دولارا) للصوت الواحد في دائرة مدينة نصر (شمال شرق القاهرة).
 
وتحدث مرشحون آخرون في دوائر بمحافظات الصعيد مثل أسيوط عن تعرض أنصارهم لمضايقات ومنعهم من دخول لجان الاقتراع للتصويت. وجاءت شكوى مماثلة من دائرة مركز الشهداء بمحافظة أسيوط.
 
شكاوى الناخبين
ورصد مراسلو الجزيرة بعدة محافظات شكاوى من الناخبين من الجداول الانتخابية، حيث لم يجد بعض من يحملون بطاقات التصويت أسماءهم في الدوائر التي يتبعون لها أو اكتشفوا أخطاء في أسمائهم أو في أرقام بطاقات الاقتراع.
 
مرشحون في دوائر بمحافظات الصعيد مثل أسيوط اشتكوا من مضايقات (الفرنسية)
وسارعت بعض المصالح الحكومية إلى صرف الموظفين مبكرا، وخصص الحزب الحاكم حافلات وسيارات لنقلهم إلى مراكز الاقتراع، وهو ما يقوم به عادة في كل انتخابات وتتهمه المعارضة باستخدام السيارات الحكومية في ذلك.
 
وأفاد مراسل الجزيرة أن هناك تفاوتا في الإقبال بين الدوائر يرتبط بمدى ثقل ونفوذ المرشحين، ففي الدوائر التي يترشح بها وزير أو مرشح يتمتع بشعبية كبيرة من خلال خدماته للناخبين أو مرشح إخواني بارز يرتفع الإقبال بصورة كبيرة.

وقال مسؤولو الانتخابات إن نسبة الإقبال تتراوح بين 12 و15% من الناخبين المسجلين.


 
وتؤكد كافة المؤشرات أن الحزب الحاكم هو الأوفر حظا حيث رشح 444 شخصا في جميع دوائر الجمهورية يتقدمهم نحو سبعة وزراء في الحكومة وأبرز قيادات الحزب ونوابه في المجلس المنتهية ولايته.
 
ويخوض تحالف يضم 11 حزبا وتجمعا معارضا بينها جماعة الإخوان الانتخابات تحت مسمى الجبهة الوطنية الموحدة. وتقدمت الجبهة بقائمة موحدة، بينما انفرد الإخوان بلائحة خاصة بهم مع التنسيق مع بقية أحزاب المعارضة في عدد من الدوائر.
المصدر : الجزيرة + وكالات