البيت الأبيض دعم شارون في حربه على الجهاد وتجاهل مواصلته لبناء المستوطنات (الفرنسية-أرشيف)

طالب البيت الأبيض السلطة الفلسطينية بشن حملة على حركة الجهاد الإسلامي في أعقاب العملية الفدائية التي نفذها أحد عناصر الحركة في بلدة الخضيرة في إسرائيل الأسبوع الماضي.

وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض ستيفن هادلي إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس نال ثقة شعبه بالانتخابات الرئاسية على أساس برنامج للسلام، وأضاف "والآن يتعين على السلطة أن تفي بوعدها بمكافحة الإرهاب".

ومضى هادلي يقول في كلمة أمام اجتماع للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك) "لقد أوضحنا لعباس بجلاء خصوصا في أعقاب الهجوم البغيض في الخضيرة أنه يجب عليه أن يبدأ التحرك على الفور وبشكل قوي ضد جماعة الجهاد الإسلامي".

تعنت إسرائيلي
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد اشترط أمس على السلطة الفلسطينية تفكيك فصائل المقاومة الفلسطينية ومصادرة أسلحتها قبل استئناف العملية السياسية بين الجانبين.

 إسرائيل كسبت تأييدا عالميا جراء انسحابها من غزة (الفرنسية-أرشيف)
كما تعهد شارون في خطابه خلال جلسة افتتاح الدورة الشتوية للكنيست بمواصلة الاستيطان في الضفة الغربية وهضبة الجولان والأغوار الأردنية، وكذلك مواصلة بناء الجدار العازل "بدون حدود سياسية أو مالية".

وبرر أحد المقربين من شارون لا مبالاة الأخير بالقرارات الدولية التي تحظر الاستيطان ومواصلة عزل الفلسطينيين بأن الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة أتاح للإسرائيليين تأييدا دوليا أكبر، وقال "أصبح هناك تفهم عالمي أوضح لمواقفنا".

من جهته قال وزير شؤون المفاوضات الفلسطينية صائب عريقات لرويترز إن الخيار في نهاية الأمر بين المستوطنات أو السلام. وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية فيما يبدو تسعى وراء خيار الاستيطان والإملاءات، لا خيار السلام والمفاوضات.

وأعرب مسؤولون فلسطينيون عن تخوفهم بأن أن تكون إسرائيل تسعى إلى تأجيج الأوضاع بالأراضي المحتلة بمواصلة الاجتياحات والاغتيالات لتجنب استئناف العملية السياسية بين الطرفين.

شهيدان فلسطينيان سقطا خلال الاجتياح الإسرائيلي لبلدة قباطيا (الفرنسية-أرشيف)
الشأن الميداني
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال وسعت عملياتها العسكرية ببلدية قباطيا قرب جنين بالضفة الغربية، واجتاحت الآليات الإسرائيلية مدينة ومخيم جنين.

المقاومة الفلسطينية بدورها خاضت اشتباكات عنيفة مع جنود الاحتلال الذين فرضوا حصارا على أحياء قباطيا وشرعوا في حملات دهم بحثا عمن تسميهم إسرائيل المطلوبين.

وفي طولكرم اختطفت عناصر من وحدات المستعربين الإسرائيلية منير أبو الحلا الناشط بحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

المصدر : الجزيرة + وكالات