فصائل المقاومة تمسكت بحق الرد على الاعتداءات الإسرائيلية (الفرنسية)

استشهد فلسطيني من كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح خلال تبادل لإطلاق النار مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع نابلس بشمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن الشهيد يدعى معتز أبو زعرور (25 عاما)، في حين أكدت كتائب الأقصى عبر مكبرات الصوت في نابلس استشهاد أبو زعرور في معركة مع جنود إسرائيليين.

كما أكد الجيش الإسرائيلي الحادث في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية، وقالت متحدثة باسمه إن جنودا إسرائيليين كانوا يقومون بدورية شمال نابلس أطلقوا النار على مجموعة من المسلحين الفلسطينيين فقتلوا أحدها، مشيرة إلى أنه لم تقع أي إصابات في الجانب الإسرائيلي.

وقبل ذلك اعتقلت قوات الاحتلال سبعة فتيان فلسطينيين في بلدة حوسان القريبة من بيت لحم بالضفة الغربية بزعم مهاجمتهم دوريات الاحتلال. وتتراوح أعمار الفتية بين 15 و17 عاما، وقرر الاحتلال محاكمتهم بتهم رشق الدوريات بالحجارة والزجاجات الحارقة.

تحضيرات
وفي الشأن السياسي يعقد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات والمستشار الخاص لرئيس الحكومة الإسرائيلية دوف فايسغلاس في وقت لاحق اليوم اجتماعا تنسيقيا تحضيرا لاجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون المقرر انعقاده بعد غد الثلاثاء.

ناصر القدوة أكد أن جهود مبعوث الرباعية بشأن معبر رفح تحقق تقدما (الفرنسية)
من جانبه قال الرئيس الفلسطيني إنه لا يريد قمة علاقات عامة مع شارون، موضحا أن القمة يجب أن تكون ذات مضمون محدد.

وحول المشاورات الجارية من أجل تشكيل حكومة فلسطينية تلبية لتوصية المجلس التشريعي، أكد الرئيس الفلسطيني في مؤتمر صحفي بغزة أنه يجري اتصالات مع الأطراف المعنية من أجل تشكيل هذه الحكومة، مستبعدا أن يتم ذلك خلال اليومين القادمين.

وفيما يتعلق بمعبر رفح الحدودي مع مصر, قال عباس إن السلطة تريد استمرار فتح المعبر للمسافرين الذين يحملون الهويات الفلسطينية دخولا وخروجا وكذلك بالنسبة للبضائع الخارجة من قطاع غزة، موضحا أن السلطة ليس لديها مانع من أن تأتي البضائع إلى قطاع غزة عبر معبر كيريم شاوم.

وبينما أعلن وزير الخارجية الفلسطيني ناصر القدوة أن تقدما تحقق في قضية إعادة فتح معبر رفح نتيجة لجهود المبعوث الخاص للجنة الرباعية الدولية جيمس ولفنسن، أكد وزير التخطيط الفلسطيني غسان الخطيب في تصريحات للجزيرة أن السلطة طلبت من ولفنسن ومصر التوسط لبحث القضايا العالقة وبينها قضية معبر رفح، مشيرا إلى أن إسرائيل قبلت وجودا أوروبيا للمساعدة في فتح المعبر ومراقبة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

وقد نشرت وكالة أسوشيتد برس ملامح اتفاق ولفنسن بشأن المعبر، وورد فيها السماح للمسافرين والبضائع الفلسطينية بالخروج عن طريق معبر رفح بمرافقة مفتشين أجانب، على أن يقوم معبر كريم شالوم الإسرائيلي القائم على الحدود بين غزة وإسرائيل ومصر باستلام العوائد.

ميثاق شرف

"
فصائل المقاومة أقرت تحريم الاقتتال الداخلي، وطالبت  السلطة بعدم المساس بسلاحها
"
في غضون ذلك أعلنت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية في مؤتمر صحفي بغزة الاتفاق على ميثاق شرف تلتزم فيه بتحريم الاقتتال الداخلي. لكنها تمسكت بحق الرد على الاعتداءات الإسرائيلية وطالبت السلطة الفلسطينية بعدم المساس بسلاح المقاومة.

وقد شارك في هذا المؤتمر ثمانية أجنحة عسكرية هي كتائب شهداء الأقصى (فتح) وكتائب القسام (حماس) وسرايا القدس (الجهاد) وكتائب أبو علي مصطفى (الجبهة الشعبية) وكتائب المقاومة الوطنية وألوية الناصر صلاح الدين وكتائب أبوالريش ومجموعات الشهيد خالد أبوعكر التابعة للجبهة الشعبية القيادة العامة.

المصدر : الجزيرة + وكالات