السنيورة يرفض احتفاظ الفلسطينيين بسلاحهم خارج المخيمات
آخر تحديث: 2005/10/7 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/7 الساعة 18:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/5 هـ

السنيورة يرفض احتفاظ الفلسطينيين بسلاحهم خارج المخيمات

سلاح المخيمات الفلسطينية أصبح في واجهة الأحداث في لبنان (الفرنسية-أرشيف)

أكد رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة رفضه احتفاظ الفلسطينيين في لبنان بأسلحة خارج مخيماتهم. وأعرب عن أمله بحل المسألة نهائيا مع الفصائل الفلسطينية بالحوار، مشددا على أن حكومته لا نية لها بمواجهة الفلسطينيين.
 
وقال السنيورة في مقابلة بثها تلفزيون إل بي سي اللبناني في وقت متأخر من الليلة الماضية "علينا حماية الفلسطينيين وتأمين الجو المناسب لهم من الناحيتين الإنسانية والمعيشية وتأمين فرص العمل حتى يستطيعوا العودة إلى بلدهم الأصلي".
 
ودعا رئيس الوزراء اللبناني سوريا إلى استخدام علاقاتها بالمنظمات الفلسطينية لضبط النفس. وأشاد بموقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي أبلغه في اتصال هاتفي أن السلطة الفلسطينية "ضد وجود البندقية الفلسطينية خارج المخيمات".
 
ومن المقرر أن يجتمع السنيورة غدا السبت بوفد من الفصائل الفلسطينية لبحث الموضوع.
 
من جانبه أكد الزعيم الدرزي والنائب وليد جنبلاط أيضا رفضه وجود السلاح الفلسطيني خارج المخيمات وتأييده للحوار مع الفصائل بهذا الشأن. وشدد في مداخلة هاتفية في نفس البرنامج على ضرورة حماية الفلسطينيين وأن تؤمن لهم السلطة اللبنانية الحد الأدنى من الحقوق المدنية.
 
وقد رفض وزير الإعلام غازي العريضي المطالبات بنزع سلاح المخيمات وسلاح حزب الله وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 1559.
 
وقال في ختام اجتماع للحكومة اللبنانية أمس إن هذين الملفين لا يمكن حلهما إلا ضمن حوار داخلي لبناني، مؤكدا أن لبنان لن يقبل بأن يدمر نفسه من أجل الغير دون أن يدلي بمزيد من التوضيحات.
 
إجراءات أمنية
"
عدد من النواب اللبنانيين على رأسهم زعيم المعارضة النائب ميشال عون طالبوا حكومة فؤاد السنيورة بنزع سلاح المخيمات واتهموها بالتساهل في القضية
"
يأتي هذا التطور فيما أمرت قيادة الجيش اللبناني الوحدات المتمركزة حول المخيمات الفلسطينية باتخاذ التدابير اللازمة للتصدي لما سمتها محاولات إنزال إسرائيلية محتملة.
 
وجاء هذا القرار في أعقاب مطالبة أوساط سياسية في لبنان بنزع سلاح الفلسطينيين في المخيمات. وقد تباينت ردود الفعل على هذا القرار الذي اعتبره البعض تمهيدا للتشديد على المخيمات.
 
وكان عدد من النواب على رأسهم زعيم المعارضة النائب ميشال عون طالبوا حكومة السنيورة بنزع سلاح المخيمات واتهموها بالتساهل في القضية.
 
من ناحيتها انتقدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة التي يتزعمها أحمد جبريل "الحصار الضاغط" المفروض على عدد من مواقعها العسكرية في لبنان وحذرت السنيورة من هذه الإجراءات.
المصدر : الجزيرة + وكالات