التهم الموجهة لصدام ومعاونيه تتركز على قضية مجزرة قرية الدجيل (الفرنسية-أرشيف)
رجح مسؤول بريطاني أن يتم تأجيل محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين التي كان مقررا أن تبدأ في وقت لاحق من الشهر الجاري إلى ما بعد الانتخابات المقرر إجراؤها نهاية العام الجاري.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه للصحافيين في لندن إن ثمة مشاكل لوجستية وتفاصيل كثيرة أخرى لم يتم تسويتها بعد، مشيرا إلى أنه لم يتم حتى الآن اتخاذ قرارات بشأن وضع زجاج مضاد للرصاص أو بشأن برنامج حماية الشهود.

وتعمل المحكمة الخاصة العراقية حاليا على إتمام الاستعدادات لبدء محاكمة صدام حسين وعدد من معاونيه في التاسع عشر من الشهر الجاري في قضية مجزرة الدجيل شمال بغداد عام 1982.

وكشفت المحكمة الاثنين الماضي أسماء المتهمين الذين ستتم محاكمتهم مع صدام، وهم برزان إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق لصدام، ونائب رئيس الجمهورية السابق طه ياسين رمضان، ونائب رئيس ديوان الرئاسة السابق عواد حمد البندر، وعبد الله كاظم الرويد، وعلي دايح علي, ومحمد عزام العلي، ومزهر عبد الله الرويد.

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية ليث كبة قد أعلن في وقت سابق أن التهم الموجهة إليهم هي إعدام 143 مواطنا عراقيا وحجز 399 عائلة أخرى وهدم دور وتجريف أراض" بعد "إطلاق نار استهدف موكبه (صدام حسين) في منطقة الدجيل في 1982".

المصدر : وكالات