توقيف سبعة من حزب التحرير وتنديد بالاعتقالات في سوريا
آخر تحديث: 2005/10/4 الساعة 20:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/4 الساعة 20:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/2 هـ

توقيف سبعة من حزب التحرير وتنديد بالاعتقالات في سوريا

قال حزب التحرير الإسلامي إن أجهزة الأمن السورية شنت حملة اعتقالات في صفوف عناصر الحزب في العاصمة دمشق ومدينة حلب (شمال) وأوقفت سبعة منهم.
 
وقال الحزب في بيان صحفي إن المحتجزين يتعرضون لأقسى أنواع التعذيب على أيدي أفراد الأمن لإجبارهم "على التخلي عن مشروعهم لتوحيد الأمة الإسلامية".
 
وأوضح البيان أن الاعتقالات شملت "مجازا في الشريعة يحاضر في معهد الفتح الإسلامي في دمشق، إضافة إلى مهندس زراعي وصيدلاني وطالب حقوق في العاصمة أيضا". كما شملت التوقيفات "ثلاثة آخرين في مدينة حلب".
 
ويوجد عناصر حزب التحرير الذي أسسه الشيخ تقي الدين النبهاني الفلسطيني عام 1953 في عدد من الدول العربية. وللحزب الذي يدعو إلى إعادة الخلافة الإسلامية، حضور قوي في بريطانيا ظل حتى العام 1996 بقيادة الشيخ عمر بكري.
 
تنديد بالاعتقالات
وفي السياق نفسه نددت جمعية حقوق الإنسان في سوريا باستمرار الاعتقالات خارج إطار القانون والتي تكثفت في الفترة الأخيرة في البلاد.
 
وقالت الجمعية في بيان لها إن "الجهات الأمنية المختلفة اعتقلت في الأيام الأخيرة من سبتمبر/أيلول 2005 عددا من المواطنين".
 
وذكرت الجمعية أسماء أربعة أشخاص اعتقلوا أخيرا بينهم محام من حماه (شمال) وبائع جوال وموظف في الرقة (شمال شرق) وطلاب في حلب (شمال).
 
وطالبت الجمعية السلطة التنفيذية بالإفراج الفوري عنهم أو مراعاة القوانين في الاعتقال، خصوصا إعلام ذوي المعتقلين بمكان الاعتقال والتهم الموجهة إليهم وتقديمهم إلى محاكمة عادلة تضمن لهم حقوق الدفاع عن النفس.
المصدر : الفرنسية