مقتل 26 عراقيا ببعقوبة وثلاثة جنود أميركيين
آخر تحديث: 2005/10/29 الساعة 22:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/29 الساعة 22:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/26 هـ

مقتل 26 عراقيا ببعقوبة وثلاثة جنود أميركيين

عراقي يتفقد ابنه الجريح جراء انفجار بعقوبة (الفرنسية)

قتل 26 عراقيا على الأقل وأصيب زهاء 40 آخرين بجروح في انفجار سيارة ملغومة في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

وقالت مصادر الشرطة العراقية إن الانفجار وقع قبيل موعد الإفطار في بلدة الحويضر المكتظة بالسكان ذات الأغلبية الشيعية، ونفذ بسيارة نقل صغيرة انفجرت بالشارع الرئيسي في البلدة حيث يقع مسجد البلدة والسوق والمقهى الرئيسي.

وفي وقت سابق أصيب سبعة من الجنود العراقيين بجروح في بعقوبة عندما هاجم مسلحون نقطة تفتيش على بعد 30 كلم جنوبي المدينة الواقعة في شمال شرق بغداد. كما قتل مسلحون بالرصاص أحد حراس مكتب الصدر في بعقوبة بحسب ما ذكرت الشرطة العراقية.

بمقتل الجنود الأميركيين الثلاثة يرتفع عدد القتلى إلى 2013 (الفرنسية)
وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده في هجومين منفصلين شمال وجنوب بغداد.
 
وقال بيان للجيش الأميركي إن اثنين من الجنود قتلا في انفجار لغم أرضي لدى مرور دوريتهم جنوبي بغداد اليوم.
 
وقتل جندي آخر وأصيب أربعة من رفاقه بجروح في انفجار لغم أرضي آخر عند مرور آليتهم صباح اليوم قرب مدينة بيجي شمال بغداد. ويأتي مقتل الجنود الثلاثة بعد أقل من 24 ساعة على مقتل خمسة جنود أميركيين في العراق.
 
وقال الجيش الأميركي في بيان آخر له إن عشرة مسلحين على الأقل قتلوا في غارة للجيش على منازل يشتبه في أنها مأوى للمسلحين في بلدة القصيبة قرب الحدود السورية.
 
في تطور آخر قتل خمسة من رجال الأمن العراقي بينهم ضابطان وجرح سبعة آخرون في هجومين استهدفا نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي في منطقة خان بني سعد شمالي بغداد, وقتل في الهجومين أيضا ثلاثة مسلحين.
 
وفي مدينة كركوك قالت الشرطة العراقية إن اثنين من أفرادها قتلا وأصيب ثلاثة بجروح عندما انفجرت قنبلة على جانب طريق قرب دوريتهم في المدينة الواقعة في شمال العراق.
 
وفي كركوك أيضا قتل مسلحون مدير أحد حقول النفط في المدينة الغنية بالنفط.

اللوائح الانتخابية
وسط هذا التدهور والهجمات المتعاقبة تواصل التحالفات العراقية إعلان قوائمها الانتخابية التي ستشارك في العملية الديمقراطية المقرر إجراؤها في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

فقد أعلن الائتلاف العراقي الموحد في مؤتمر صحفي عن قائمته التي سيشارك فيها بالانتخابات. وقال رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم الذي يرأس القائمة إن تحالفه الشيعي يضم 17 كيانا سياسيا, إضافة إلى عدد من الشخصيات الفاعلة.

إياد علاوي سبق الشيعة بإعلان قائمته (الفرنسية)
جاء ذلك بعد أن أعلن رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي عن لائحته الانتخابية التي تضم أحزابا وشخصيات علمانية تحت اسم "القائمة العراقية الوطنية", مطلقا حملته الانتخابية.

وقال علاوي في مؤتمر صحفي إن قائمته "ستكون هي الخيار الأكيد للعراقيين الذين يطمحون إلى حكومة تتعامل مع الجميع بشكل متساو وتوزع ثروات البلاد وفق مبدأ العدالة واحترام حق الجميع".

وحذر علاوي من "التمحور الطائفي" مؤكدا أن ذلك "سيدخل العراق في صراعات طائفية.. وبالتالي تقسيم العراق على أساس طائفي".
 
وسبق علاوي رئيس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي بإعلانه لائحة مستقلة أطلق عليها "المؤتمر الوطني من أجل العراق" تضم أيضا الملكيين وأحزابا صغيرة ووزيرين في الحكومة الحالية.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: