غارات جديدة على غزة والجهاد تلتزم بالتهدئة مع حق الرد
آخر تحديث: 2005/10/27 الساعة 11:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/27 الساعة 11:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ

غارات جديدة على غزة والجهاد تلتزم بالتهدئة مع حق الرد

الانفجار وقع وسط حشد إسرائيلي في أحد للأسواق بالخضيرة (رويترز)

شنت الطائرات الإسرائيلية هجمات جديدة على جنوب قطاع غزة, وقال مراسل الجزيرة إن صاروخا استهدف منطقة غير مأهولة قرب خان يونس.
 
وجاء القصف بعد ساعات قليلة من غارتين فجر اليوم استهدفت إحداها الجسر المؤدي إلى بيت حانون،  والأخرى منطقة مكشوفة تقول إسرائيل إن ناشطين فلسطينيين يستخدمونها لإطلاق صواريخ باتجاه المستوطنات.
 
كما أفاد مراسل الجزيرة في جنين أن أكثر من 30 آلية إسرائيلية توغلت فجرا في بلدة قباطيا جنوب جنين مسقط رأس حسن أبو زيد منفذ عملية الخضيرة, وحاصرت بيته في الحي الشرقي وسط إطلاق كثيف للنار, كما فرضت حصارا مشددا على مدينة طولكرم.
 
حسن أبو زيد منفذ عملية الخضيرة (الفرنسية)
عمليات واسعة
وكانت إسرائيل قررت في وقت سابق شن عملية واسعة شمال الضفة الغربية ردا على تفجير الخضيرة الذي حدث وسط حشد من الإسرائيليين يصطفون أمام مطعم للفلافل بالبلدة، وتسبب في أضرار كبيرة كما وصفت حالات بعض الجرحى بالخطرة.
 
وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية إن العملية ستكون موجهة بالأساس لحركة الجهاد الإسلامي التي تبنت تفجير سوق الخضيرة.
 
وتقول الحركة إن عملية الخضيرة جاءت ردا على اغتيال قائد جناحها العسكري بالضفة الغربية لؤي السعدي, مؤكدا التزام حركته بالتهدئة لكن على أساس متبادل.
 
استئناف الاغتيالات
كما ذكرت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية أن الجيش سيلجأ من جديد لعمليات تصفية "محددة" ضد ناشطين فلسطينيين تستهدف مسؤولين في الجهاد الإسلامي بالخصوص.
 
وقالت إن الجيش سيشدد حصار الضفة الغربية وقطاع غزة بغلق نقاط العبور إلى الأراضي الإسرائيلية, إضافة إلى تلقي سلاح المشاة أوامر بالتأهب لاحتمال شن عملية برية لمنع إطلاق الصواريخ من شمال قطاع غزة.
 
ودانت السلطة الفلسطينية الهجوم وقالت إنه يضر بمصالح الشعب الفلسطيني ودعت الفصائل إلى التزام التهدئة, بينما اعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إنها تقوض قيادة السلطة، ودعا مجددا لتجريد حماس من سلاحها، قائلا إنها "منظمة إرهابية يتعين نزع سلاحها ولا يمكن أن تكون هناك منظمات تلعب دورا سياسيا وتنفذ في الوقت نفسه هجمات أو أن تكون مسلحة".
 
إسرائيل قبلت بفتح معبر رفح بإشراف مصري فلسطيني وطرف ثالث (الفرنسية-أرشيف)
اتفاق المعابر
وعلى صعيد آخر أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك بالقاهرة أن مصر وإسرائيل توصلتا إلى اتفاق بشأن المعابر الحدودية بين مصر وقطاع غزة.
 
ويقضي الاتفاق بقبول إسرائيل اقتراحا مصريا بفتح معبر رفح أمام حركة الأشخاص بإشراف مصري فلسطيني وطرف ثالث لم يحدد بعد وقد يكون أوروبيا أو أميركيا, موضحا أن الشاحنات والبضائع ستنقل عبر معبر كيريم شالوم على تقاطع بين حدود مصر وغزة وإسرائيل والذي سينتهي بناؤه في غضون شهرين.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: