الهجمات تصاعدت خلال رمضان رغم إقرار المصالحة (رويترز-أرشيف)

ذكرت  مصادر صحفية جزائرية أن مسلحين يشتبه بأنهم إسلاميون قتلوا شخصين بينهما شرطي وأصابوا ثلاثة بجروح في هجومين بالجزائر.

وقالت صحيفتا ليبرتيه والخبر إن مجهولين اقتحموا مقهى ثم فتحوا النار على حشد فقتلوا شرطيا وأصابوا جنديا في هجوم أمس الثلاثاء بعد الإفطار بوسط مدينة المدية على بعد نحو 150 كلم جنوب غرب العاصمة.

وانتقل المسلحون بسرعة بعد ذلك إلى سوق قريب حيث قتلوا بالرصاص مدنيا وأصابوا اثنين بجروح. وتمكنت قوات الأمن من قتل اثنين من المهاجمين بعد عملية بحث موسعة في المنطقة.

يأتي ذلك في إطار تصاعد للهجمات المسلحة بالجزائر شهر رمضان رغم إقرار مشروع ميثاق السلم والمصالحة في 29 سبتمبر/ أيلول الماضي.

ويتضمن الميثاق عفوا عمن توقفوا عن نشاطاتهم المسلحة وألقوا السلاح الذي كان بحوزتهم والمطلوبين بالجزائر أو في الخارج والذين يسلمون أنفسهم طوعا.



لكنه يستثني الأشخاص المتورطين فيما وصف بالمجازر الجماعية أو الاعتداءات على الأماكن العامة. إلا أن بيانا نشر مؤخرا على شبكة الإنترنت منسوب للجماعة السلفية للدعوة والقتال أكد رفض الجماعة للعفو.

المصدر : وكالات