لاجئو دارفور يطلقون سراح كل الرهائن
آخر تحديث: 2005/10/26 الساعة 05:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/26 الساعة 05:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/24 هـ

لاجئو دارفور يطلقون سراح كل الرهائن

انعدام الأمن يعرقل تقديم المساعدات (الفرنسية-أرشيف)
قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن لاجئي إقليم دارفور أخلوا سبيل  آخر عمال الإغاثة الذين احتجزوهم احتجاجا على اعتقال السلطات الحكومية لزعيم قبلي.

وقالت المصادر إنه جرى الإفراج عن الرهائن تدريجيا، حيث أطلق سراح آخر خمسة منهم يعملون في الهيئة السودانية للمياه والصرف الصحي مساء الثلاثاء.

ويعد مخيم كلمة مرتعا للاضطرابات وهو أكبر مخيم للاجئين في دارفور ويضم نحو 90 ألفا من سكان دارفور الذين فروا من ديارهم خلال عامين ونصف من التمرد.

وكانت الأمم المتحدة ومصادر من فرق الإغاثة قالوا إن المحتجزين موجودون داخل مخيم كلمة, مشيرين إلى بدء مفاوضات لإطلاق سراحهم بالتوازي مع مفاوضات أخرى لإطلاق سراح الزعيم القبلي الذي لم يعلن عن اسمه.

ويقول مسؤولو الأمم المتحدة إن هذه الأعمال تعرقل مساعدات حيوية للاجئين وقيدت تحركات كثيرين من موظفي الإغاثة البالغ عددهم 11 ألفا في المناطق الغربية النائية.

يشار في هذا الصدد إلى أن عمليات الاختطاف تكررت أكثر من مرة، في مؤشر على تدهور الأوضاع الأمنية في إقليم دارفور حيث تنشط فرق الإغاثة لمساعدة ما يقرب من مائة ألف لاجئ شردتهم الحروب.

المصدر : رويترز