الشارع السوري يترقب ما سيسفر عنه اجتماع مجلس الأمن (الفرنسية)

يشارك لبنان استثنائيا في اجتماع مجلس الأمن الدولي الذي سيناقش اليوم تقرير رئيس لجنة التحقيق الدولية الألماني ديتليف ميليس بشأن اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وكلفت الحكومة اللبنانية الأمين العام لوزارة الخارجية بالوكالة بطرس عساكر تمثيلها في الاجتماع بعد تلقيها دعوة بهذا الشأن. وسيعرض الدبلوماسي اللبناني موقف حكومته الإيجابي من تقرير ميليس, كما قد يتقدم بطلب تمديد مهمة لجنة التحقيق الدولية إلى ما بعد 15 ديسمبر/ كانون الأول القادم بهدف استكمال التحقيق في اغتيال الحريري ومساعدة القضاء اللبناني.

من جهته أعلن المندوب السوري في الأمم المتحدة فيصل المقداد أن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع الذي كان يفترض أن يلتقي اليوم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أرجأ زيارته إلى الولايات المتحدة بسبب تحديد موعد انعقاد مجلس الأمن على المستوى الوزاري الاثنين المقبل.

ودعت صحيفة البعث الناطقة باسم الحكومة السورية في عددها الصادر اليوم مجلس الأمن إلى النظر بحيادية إلى نتائج تقرير ميليس، مشيرة إلى أن اجتماع اليوم يعد اختبارا حاسما لتحديد ما إذا كانت المنظمة الدولية ملتزمة بتحقيق العدالة والسلم والأمن في العالم أو أنها خاضعة للضغوط السياسية.

توقعات بأن يطالب مجلس الأمن سوريا بالتعاون الكامل مع لجنة التحقيق في اغتيال الحريري (رويترز)
عرض ميليس

وينعقد مجلس الأمن في جلسة ينتظر أن تبدأ في الساعة الثانية ظهرا بتوقيت غرينتش على مستوى المندوبين للاستماع إلى عرض ميليس لنتائج تحقيقه التي تشير إلى تورط مسؤولين سوريين ولبنانيين كبار في اغتيال الحريري في 14 شباط/فبراير الماضي.

وقال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن ما وصفه بساعة الاعتراف قد حانت بالنسبة لسوريا بعد نشر تقرير ميليس، مشددا على أنه لم يعد هناك مجال لما وصفه بعراقيل أو أنصاف إجراءات بل لتعاون حقيقي وفوري من قبل دمشق.

وقال دبلوماسيون في نيويورك إن أي مشروع قرار لم يكن قيد التداول حتى يوم أمس، لكن أعضاء مجلس الأمن يجرون مشاورات مكثفة حول هذا الموضوع.

وقال مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة إن واشنطن ولندن وباريس ترغب في التوصل إلى اتفاق على مشروع قرار قبل الأول من الشهر القادم الموعد الذي يفترض أن تتسلم فيه روسيا الرئاسة الدورية لمجلس الأمن لمدة شهر.

وقال هذا المصدر الذي لم يشأ كشف هويته إن روسيا التي تعتبر المدافع التقليدي عن سوريا في مجلس الأمن, غير ميالة كثيرا لترؤس جلسة تبني نص شديد اللهجة تجاه دمشق.

مقتل لبناني

"
بعض الأطراف اعتبرت هذا الحادث رسالة من أهالي  المنطقة بأن قضية ترسيم الحدود حساسة ومن السابق لأوانه فتح هذا الملف
"
من جهة أخرى قال مسؤولو أمن في لبنان إن مساحا متعاقدا مع الجيش اللبناني قتل اليوم بطلق ناري في صدره جاء من الجانب السوري من الحدود.

لكن مصدرا أمنيا آخر ذكر أن الطلق الناري جاء من موقع فصيل فلسطيني مؤيد لسوريا هو فتح الانتفاضة. وقال مصدر رفيع المستوى إن الجماعة الفلسطينية نفت أي علاقة لها بالأمر.

وقال مراسل الجزيرة في لبنان إن القتيل كان يقوم بتحديد المناطق الأساسية للحدود على الجانب اللبناني وفي البقاع الغربي حيث يوجد هناك تداخل مع المناطق السورية، مشيرا إلى أن بعض الأطراف اعتبرت هذا الحادث رسالة من أهالي تلك المنطقة إلى من يهمه الأمر بأن قضية ترسيم الحدود حساسة ومن السابق لأوانه فتح هذا الملف.

المصدر : وكالات