واشنطن تعتبر ساعة الاعترافات السورية قد حانت
آخر تحديث: 2005/10/24 الساعة 20:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/24 الساعة 20:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/22 هـ

واشنطن تعتبر ساعة الاعترافات السورية قد حانت

واشنطن تسعى لأن تكون العقوبات على سوريا صادرة بقرار دولي (الفرنسية-أرشيف)

ازدادت سخونة الملف السوري عشية عقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة للاستماع إلى رئيس لجنة التحقيق الدولية ديتليف ميليس الذي أشار في تقرير أعده حول اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري إلى تورط مسؤولين سوريين كبار إلى جانب مسؤولين لبنانيين في الاغتيال.

وقال البيت الأبيض إنه في انتظار اجتماع مجلس الأمن الدولي ليناقش مع شركائه "طريقة التصرف" مع سوريا، وفي رده على سؤال للصحفيين حول احتمال فرض عقوبات على سوريا، قال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان "من الضروري المطالبة بحسابات".

وفي سياق الضغوط الأميركية قال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن "ساعة الاعترافات الفعلية" دقت بالنسبة لدمشق.

وأكد بولتون أن بلاده ستشدد على مطالبة سوريا بالتعاون الكامل والفوري، وأضاف "لم يعد هناك مجال للعراقيل، ولا لأنصاف الإجراءات".

من جانبها أعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن ثقتها بأن الأسرة الدولية سترد على "الضلوع الظاهر" لسوريا في اغتيال الحريري، مشيرة إلى أن سوريا رضخت في وقت سابق لقرار المجتمع الدولي رقم (1559) الذي طالبها بالانسحاب من لبنان.

وفي الوقت الذي انضمت فيه بريطانيا إلى جهود الولايات المتحدة الساعية للتضييق على دمشق، قالت فرنسا اليوم على لسان وزير خارجيتها فيليب دوست بلازي إنها ترغب في أن يصدر مجلس الأمن الدولي قرارا يطالب سوريا بالتعاون الكامل مع لجنة التحقيق الدولية.

رفض للعقوبات
وعلى العكس من الترحيب الواسع الذي قابلت به مختلف الجهات اللبنانية تقرير ميليس واعتبرته على درجة عالية من الكفاءة والمهنية، أكد حزب الله وحركة أمل اللبنانيين أن التقرير لم يوصل اللبنانيين إلى "الحقيقة المنتظرة".

وعزا الجانبان عقب جلسة مشتركة لهما موافقتهما على تمديد مهمة اللجنة الدولية حتى 15 كانون الأول/ديسمبر إلى أن الوصول إلى الحقيقة يحتاج إلى المزيد من التحقيق الجدي والقضائي الذي يستند إلى الوقائع والأدلة الملموسة والبعيد عن التوظيف السياسي.

وشددا على رفضهما لأي قرار يتضمن فرض عقوبات على سوريا، تحت ذريعة عدم تعاونها الجدي مع لجنة التحقيق الدولية.

الموقف السوري

مئات الآف السوريين خرجوا للشوارع تنديدا بتقرير ميليس (الفرنسية)
وفي سوريا خرج مئات الآلاف من المواطنين إلى الشوارع في كل من مدينتي دمشق وحلب، احتجاجا على ما قالوا إنه تناقضات وردت في تقرير ميليس، معربين عن اقتناعهم بأن التقرير مسيّس وأنه جاء منسجما مع الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة على بلادهم.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد بعث أمس برسائل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن تتعلق بتقرير ميليس.

بديل للحود
وفي سياق تداعيات تقرير ميليس في لبنان ارتفعت حدة المطالبة باستقالة الرئيس إميل لحود، بين المسيحيين الذين بدؤوا التشاور حول البديل.

مسيحيو لبنان يبحثون عن بديل للحود (الفرنسية-أرشيف)
وقال النائب بطرس حرب الذي يتداول اسمه كمرشح لرئاسة الجمهورية إن تفاهما حصل بين الحلفاء في الأكثرية النيابية على عدم جواز إسقاط رئيس الجمهورية المسيحي بأصوات غير المسيحيين، و"إن الأصح أن يحصل ذلك من خلال عملية سياسية يأخذ المبادرة فيها المسيحيون".

وقالت مصادر سياسية لبنانية إن هناك قرارا سياسيا واضحا من جانب الزعيم الدرزي وليد جنبلاط والنائب سعد الحريري بعدم فتح معركة الرئاسة الآن، وإن على البطريرك الماروني أن يتخذ القرار في هذا الشأن، وإن التفاهم على إيجاد بديل للحود يجب أن يتم مع الزعيم الروحي للطائفة المارونية.

وزاد موقف لحود حرجا بعد أن كشف تقرير ميليس أن محمود عبد العال، المشتبه فيه في اغتيال الحريري، اتصل قبل دقائق من عملية الاغتيال بهاتف لحود الخلوي، لكن رئاسة الجمهورية قالت إن الاتصال حدث مع هاتف الرئيس وليس الرئيس نفسه.

المصدر : الجزيرة + وكالات