احتضان لندن للمعارضة الليبية أثار استنكارا ليبيا واسعا (الفرنسية-أرشيف)

طالبت الحكومة الليبية بريطانيا تسلميها كوادر الجبهة الليبية المقاتلة الموجودين لديها، بدعوى أن الجبهة متهمة بما يسمى بالإرهاب وتشكل "تهديدا" على أمن بريطانيا.

وأعرب السفير الليبي في لندن محمد الزوي عن اعتقاده بأنه من الأفضل "تسليم كل أعضاء الجبهة إلى السلطات الليبية وليس عددا منهم فقط لأن وجودهم يشكل خطرا على أمن بريطانيا عاجلا أم آجلا, نظرا لصلتهم بتنظيم القاعدة".

وأوضح السفير الليبي بأن هذه الجبهة "تؤمن بالعنف وبالتالي تنطبق عليها القواعد العامة التي تسري على المنظمات الإرهابية", مشيرا إلى أن "أعضاءها يعيشون على الأراضي البريطانية وتحديدا في بلفاست ومانشستر وجنوب لندن".

ولم يستبعد السفير الليبي أن تتم "محاكمة المطلوبين الذين ستسلمهم بريطانيا في حال كانوا مطلوبين قضائيا في ليبيا أو في حال ارتكابهم أعمالا إرهابية"، لافتا إلى أن "من ليس له سوابق قضائية سيكون مرحبا به بين أهله وفي بلاده".

وأشار الزوي إلى أن "ليبيا لم تتسلم أحدا لغاية الآن" وأن "الاتفاق المبرم مع بريطانيا يتضمن عدم تعرض أعضاء الجبهة للتعذيب أو لحكم الإعدام وضمان حقوقهم الشخصية والمدنية".

وقال إن السلطات الليبية "لا تكره أحدا, وإنها تفرق بين رجل متدين ورجل متطرف يقوم بأعمال إرهابية".

يذكر أن الحكومة البريطانية وقعت الثلاثاء الماضي اتفاقا مع ليبيا يسمح بموجبه بترحيل الأجانب المشتبه بضلوعهم بالإرهاب إلى طرابلس مع ضمان عدم تعرضهم لسوء المعاملة في بلادهم.



وتعد هذه الاتفاقيات الأولى في سلسلة اتفاقيات ترغب بريطانيا في إبرامها مع دول أخرى ترفع الحظر على ترحيل الأجانب المشتبه بضلوعهم في الإرهاب.

المصدر : الفرنسية