يروي مصور قناة الجزيرة سامي الحاج لمحاميه كلايف ستافورد سميث عن رحلة التعذيب التي عاشها وما زال في السجون الأميركية، ويبدأها بقاعدة باغرام بأفغانستان حيث نقل إليها بتاريخ 8 يناير/ كانون الثاني 2002 وبقي فيها حتى 23 يناير/ كانون الثاني.

يقول سامي: وصلت إلى باغرام في الثامن من يناير/ كانون الثاني عام 2002 ومكثت هناك 16 يوما خلتها 16 سنة, إذ كانت أطول أيام عرفتها في حياتي.

سألني الشرطي العسكري "من أين جئت لقتالي؟" فأجبت: "لم آت لقتالك أنا أفريقي". عندها لكمني على وجهي لكمة سقطت بعدها على الأرض وسال الدم من وجهي, ثم بدؤوا بتسديد اللكمات إلي عدة مرات وكان هناك حوالي 40 سجينا وكانوا يسمونني الرقم 35. بعدها صرخ بنا أحد الشرطة العسكرية قائلا "الآن تحركوا!".

كان الطقس باردا جدا ولم ألبس سوى حذاء واحدا حيث كان الحذاء الآخر قد ضاع وكان هناك حبل يربط كلا منا بالآخر, فدفعونا لمدة عشر دقائق تقريبا.

بعدها أخذوا القناع من فوق رأسي للحظة فقط, ثم جعلوني أنحني بطريقة مذلة وغيروا تقييد يدي, وكان الطقس باردا بشكل لا يحتمل، وقد أمرونا بأن لا نتحرك من أماكننا، وبدؤوا يأخذوننا واحدا تلو الآخر لمدة خمس دقائق كنت أسمع خلالها الصراخ وكثيرا من الضوضاء, ولم يحن دوري إلا بعد ساعتين وكان الخوف قد تملكني, وبدأت أفكار كثيرة تمر بذهني.

"
زعموا أنني أجريت مع بن لادن مقابلة أخرى في قندهار، فقلت إنه إذا كانت مقابلة ما قد أجريت هناك, فإنني لست من أجراها، فأنا أعمل كمصور ولست صحفيا
"
كانوا يعاقبون كل من يتحرك, لكنني فقدت الحس تدريجيا, فسقطت من البرد ولم أستطع التحرك, فبدؤوا يضربونني, ثم أخذوني إلى غرفة لم يكن بها من السجناء إلا أنا وحدي فتركوني -والقناع على رأسي- واقفا وكنت أحس بأن كل من هم حولي من الشرطة العسكرية.

ثم سمعت أحدهم يقول لي: "انزع ملابسك" لكنه تبع ذلك بتمزيق الملابس عني, ونزع القناع مرة أخرى, فرأيت عسكريا يحمل مسدسا وآخر رشاشا واثنين يمسكان بهري, ثم قاموا بإجراء "التفتيش الدبري" الذي كان القصد منه إهانتي فقط.

بعدها ألبسوني بذلة زرقاء وسألوني عن إسمي فقلت "سامي". ثم قال لي المحقق "أنت الذي صورت أفلام فيديو بن لادن للجزيرة". فأجبت "لا أبدا". فقال "اخرس.. من الأفضل أن تحكي لنا عن ذلك".

ثم تركوني في تلك الحظيرة وتركوا لي بطانيتين مع الإبقاء على قيدي البلاستيكي، وقال لي أحدهم إنني لو تحركت فسوف يطلقون النار علي.

كان بتلك الحظيرة القديمة أربع زنزانات بل أقفاص, لكل منها بابان ويوجد بها برميل نفط هو حمام الزنزانة يمكن لأي شخص أن يراك بداخله وقت استخدام المرحاض, الذي لم يكن يسمح لك باستخدامه سوى ثلاث مرات في اليوم.

كانوا يعطوننا وجبة واحدة في اليوم, هي في الواقع عبارة عن وجبة من الوجبات الجاهزة المخصصة للعسكريين, لكنها كانت باردة بحيث لم أتناولها قط وكنت أكتفي بشرب قليل من الماء, وكانت قنينة مائي تتجمد في الليل. وبعد 8 أو 9 أيام أعطونا نصف رغيف من الخبز وبعض البسكويت.

لم يكن يسمح لي بالحديث على الإطلاق وأصبت بالروماتيزم ولا أعتقد أنني نمت قط منذ اليوم الثالث بسبب البرد القارس, لكن ربما غفوت قليلا خلال النهار عندما ترتفع درجات الحرارة قليلا. كما لم يكن يسمح لي بالتوضؤ للصلاة.

وفي اليوم العاشر نادى مناد "الرقم 35" فوجدت نفسي أمام أميركي ومترجم جزائري يدعى عمر فسألاني عن اسمي وجنسيتي ووظيفتي.

قالا: "أجريت مقابلات مع بن لادن لصالح الجزيرة". قالا في البداية إن ذلك كان عام 1998 فنفيت ذلك، وقلت لهما إنني لم أكن موظفا في الجزيرة آنذاك وإنني أتذكر أن أحدا آخر هو من قام بتلك المقابلة.

ثم قالوا إنني كنت أجري مقابلات مع بن لادن لحظة وقوع أحداث 11 سبتمبر/ أيلول فقلت إنني كنت في دمشق بسوريا آنذاك.

ثم قالا إنني أجريتها معه عام 2001 فقلت إنني شاهدت تلك المقابلة التي أجريت إبان القصف لكن الذي أجراها كان مراسل الجزيرة في كابل أما أنا فقد كنت في قندهار حينذاك.

حينها زعموا أنني أجريت مع بن لادن مقابلة أخرى في قندهار، فقلت إنه إذا كانت مقابلة ما قد أجريت هناك, فإنني لست من أجراها، فأنا أعمل كمصور ولست صحفيا.

وفي آخر الأمر أعطوني شكلية رسالة من رسائل الصليب الأحمر, لكنهم رفضوا إرسالها عندما لاحظوا أنني وضعت عنوان الجزيرة عليها.

ثم سألوني ما إذا كنت سأصف للآخرين ما تعرضت له من تعذيب على أيديهم في باغرام إذا ما أطلق سراحي فقلت "نعم, بالطبع".

ثم طلبت طبيبا للاعتناء بجراحي, وجاء طبيب بعد ثلاثة أيام لكنه أتى للاعتناء بسجين آخر, ولم تقدم لي أية مساعدة ولا حتى أية مهدئات, لم تقدم لي أية أدوية على الإطلاق.

لقد كان التعذيب في باغرام مستمرا طول الوقت, وركلوني بشكل مستمر في باغرام وقندهار, بل وهددوا بإطلاق النار علي.

المصدر : الجزيرة