جنبلاط يرفض معاقبة الشعب السوري ولبنان يواصل تحقيقاته
آخر تحديث: 2005/10/23 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/23 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/21 هـ

جنبلاط يرفض معاقبة الشعب السوري ولبنان يواصل تحقيقاته

جنبلاط أكد حرصه على العلاقات السورية-اللبنانية التاريخية (الجزيرة)

رفض الزعيم الدرزي اللبناني النائب وليد جنبلاط أن تشمل عقوبات محتملة ضد سوريا بسبب تورط بعض المسؤولين فيها في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، الشعب السوري، واعتبر أن التاريخ المشترك بين الشعبين اللبناني والسوري أقوى من "حفنة من الأشرار".

وقال في مؤتمر صحفي في قصره بالمختارة في بيروت تعليقا على تقرير رئيس لجنة التحقيق الدولية ديتليف ميليس "لتبقى العقوبات محصورة في المشتبه بهم، أو المسؤولين عن الاغتيال".

ونصح جنبلاط الرئيس السوري بشار الأسد بالتعاون مع لجنة التحقيق الدولية، ونوه بموقف الأسد في مقابلة أجراها قبل أسبوع مع شبكة التلفزيون الأميركية "سي أن أن"، أكد فيها أن أي مواطن سوري يثبت تورطه باغتيال الحريري سيعتبر "خائنا" وسينال عقابا شديدا.

ولم يعارض جنبلاط رفع قضية الاغتيال أمام محكمة دولية "إذا اقتضت الضرورة"، مشترطا أن تكون برعاية الأمم المتحدة، وتتمتع بمصداقية قانونية وتكون بعيدة عن أي تجاذب سياسي.

من جهة أخرى أكد جنبلاط إصراره على "الفصل بين القرار الدولي رقم 1595 الذي بموجبه أنشئت لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري، والقرار 1559 الذي بموجبه انسحبت سوريا من لبنان في أبريل/نيسان"، ولم يتم حتى الآن تنفيذ بنده القاضي بنزع سلاح حزب الله الشيعي والمليشيات الفلسطينية.

وقال إن "الأولوية للقرار 1595 أما القرار 1559 فما تبقى منه مسؤولية داخلية تحل بالحوار الداخلي، وفق مقتضيات الأمن الوطني والمصالحة والوحدة الوطنية".

وتنسجم تصريحات جنبلاط حول تقرير ميليس مع الترحيب الذي قابلت به الحكومة اللبنانية التقرير، الذي أكدت أنه أنجز بمهنية عالية وأنه جاء عند ثقة اللبنانيين وعبر عن حقائق.

الأمن اللبناني يواصل تحقيقاته للكشف عن المتورطين في أحداث العنف الأخيرة (الفرنسية)
اعتقال وحظر
وفي سياق الملاحقات الأمنية المتعلقة باغتيال الحريري أوقفت أجهزة الأمن محمود عبد العال وهو أحد أعضاء جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية المعروفة بالأحباش، قال تقرير ميليس إنه اتصل هاتفيا برئيس الجمهورية إميل لحود قبل دقائق من اغتيال الحريري.

وذكر مصدر أمني لمراسل الجزيرة في بيروت، أن عبد العال أوقف في وقت مبكر صباح السبت بناء على مذكرة اعتقال أصدرها مدعي عام التمييز سعيد ميرزا.

كما علم مراسل الجزيرة من مصادر حكومية أن الأجهزة الأمنية تلقت تعليمات بمنع 11 شخصية رفيعة المستوى من السفر خارج لبنان.

وقال بيان صادر عن قوى الأمن في بيروت إن ثلاثة أشخاص تم إيقافهم على خلفية محاولة اغتيال الإعلامية مي شدياق، اعترفوا بأن ضابطا تابعا لجهاز أمن غير لبناني طلب منهم قبيل انسحاب القوات السورية من لبنان تنفيذ أعمال إرهابية ببيروت وجبل لبنان، لكنهم نفوا قيامهم بتنفيذ ما طُلب منهم.

وكانت سوريا رفضت تقرير ميليس واعتبرته منسجما تماما مع الضغوط الأميركية على دمشق.

انفجار صغير
وفيما يتعلق بالانفجار الصغير الذي وقع صباح اليوم في حارة صخر بمنطقة جونية المسيحية ببيروت أكدت الشرطة أنه وقع داخل محل لتصفيف الشعر ونجم عن انفجار سخان كهربائي، واقتصرت أضراره على بعض الجوانب المادية البسيطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات