جوتيريس: أمام العالم أسابيع لتقديم المساعدة لإحلال السلام (الفرنسية-أرشيف) 
حذر المفوض العام للاجئين بالأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس من انزلاق الأوضاع الأمنية الخطيرة بإقليم دارفور السوداني، إلى حرب أهلية شاملة.

وقال في مقابلة أمس "كل شيء يخرج عن نطاق السيطرة، مضيفا "اقتربنا من لحظة ربما تشهد وقوع مأساة خطيرة جديدة في دارفور وستؤثر على الجيران وأفريقيا".

وأوضح جوتيريس أن أمام العالم أسابيع فقط للمساعدة في إعادة السلام لتلك المنطقة، وإلا فإنها ستنزلق إلى حرب أهلية تمتد تداعياتها للمنطقة بأسرها.

وذكر أن الهدنة الهشة تنهار فيما بدأت الجماعتان المتمردتان الرئيسيتان بالإقليم التفكك، مشيرا إلى أن قوة السلام التابعة للاتحاد الأفريقي تعاني من نقص بالأفراد والمعدات والتمويل بصورة ميئوس منها بينما يبدو أن اهتمام العالم قلّ.

وحث جوتيريس الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وغيرهما من الأطراف الدولية الرئيسية مثل الصين لإعادة التركيز على جهود إحياء محادثات السلام، ومنح قوة الاتحاد الأفريقي وقوامها ستة آلاف جندي القدرة على العمل بشكل فعال.

واشتكي من أن قوة الاتحاد الأفريقي لن تتمكن من حماية سكان دارفور بشكل فعال، مشيرا إلى أنها في بعض الأحيان لا يمكنها حتى حماية أفرادها.

وشدد المفوض العام على أن عمال الإغاثة يجدون صعوبة كبيرة فى إيصالها للمحتاجين الذين ضاقت بهم المعسكرات.

من جانب آخر انتقد النائب الأميركى فرانك ولف التغير الذى طرأ على موقف الإدارة الأميركية من السودان.

وفي السياق قالت منظمة العفو الدولية في بيان إن السلطات السودانية اعتقلت محاميا يدعي محمد أحمد عبد القادر الأرباب الذي يقوم بالدفاع عن حقوق النازحين الذين يعيشون بمخيمات خارج العاصمة الخرطوم.

وبينت المنظمة أن تقارير ذكرت أن المحامي السوداني اتهم بارتكاب جرائم من بينها شن حرب ضد الدولة والقتل وتقويض النظام الدستوري، ولم يصدر أي تعليق من الحكومة السودانية.

المصدر : وكالات