صدام حسين (رويترز)
عينت المحكمة العراقية الخاصة المكلفة محاكمة الرئيس العراقي المخلوع وكبار معاونيه خمسة قضاة لإجراء المحاكمة التي من المقرر أن تبدأ في التاسع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وقال مصدر في المحكمة رفض الكشف عن اسمه إن "خمسة قضاة سيحاكمون صدام حسين وتعيينهم قد تم". وأضاف أن المحكمة الدولية الخاصة ستتابع الإجراءات القانونية العراقية للمحاكمة.

وكان رئيس الوزراء الانتقالي إبراهيم الجعفري أكد مؤخرا أن موعد محاكمة صدام حسين محدد في 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري مؤكدا رفضه تأجيلها. وقال الجعفري في لقاء مع شيوخ ووجهاء مدينة كربلاء إن "هذه القضية أخذت أكثر من وقتها". وجاء في بيان صدر بعد اللقاء أن الحكومة طالبت المحكمة بالإسراع في معالجة هذا الملف.

ويمكن أن يحكم على صدام حسين بالإعدام بسبب ما يزعم عن مسؤوليته عن قتل 143 شخصا في قرية الدجيل (شمال بغداد) في عام 1982.

وردا على سؤال عن إمكانية تأجيل المحاكمة بطلب من محامي صدام حسين خليل الدليمي الذي أكد مؤخرا أن "حقوق (صدام حسين) تنتهك بشكل سافر", قال المصدر إن هذا سيعتمد تحديدا على رأي القضاة.

وقال رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين إن السلطات العراقية لم تبلغ الهيئة تاريخ بدء محاكمة الرئيس المخلوع وهي ما زالت تجهل التهم الموجهة إلى موكلها.

وأوضح المحامي خليل الدليمي في بيان أن الدفاع "لم يبلغ أصوليا على الإطلاق بأي موعد مزعوم للمحاكمة". وأضاف أن الهيئة "لم تطلع على أي أوراق تحقيق أو ملفات اتهام لحد الآن رغم الطلبات الكثيرة والمتكررة".

وكان الجيش الأميركي أسر صدام حسين في ديسمبر/كانون الأول 2003 في منطقة تكريت شمال بغداد وهو معتقل منذ ذلك الوقت في سجن يحرسه الجيش الأميركي قرب مطار بغداد.

المصدر : الفرنسية